أخبار دوليّة

“أكثر من 50 صاروخ كروز” روسي تستهدف كييف.. وانقطاع التيار الكهربائي

"أكثر من 50 صاروخ كروز" روسي تستهدف كييف.. وانقطاع التيار الكهربائي

تستمر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ليوم آخر يوم الاثنين حيث تحاول وحدات من الجيش الروسي بسط سيطرتها الكاملة على المناطق الأوكرانية ومهاجمة مواقع قوات كييف بينما يواصلون المقاومة ويحاولون استعادة السلطة. أرض بدعم مادي وعسكري من القوى الغربية.

وفي آخر التطورات ، قالت أوكرانيا إن روسيا هاجمت عدة مدن بأكثر من 50 صاروخًا. قال الجيش الأوكراني إنه أطلق “أكثر من 50 صاروخ كروز” على البلاد.

أفادت الرئاسة الأوكرانية عن وقوع “هجوم روسي مكثف” على منشآت الطاقة في عدة مناطق. ودعت السلطات المحلية الأهالي إلى البقاء في الملاجئ حتى انتهاء التحذير من القصف الجوي ، فيما قال الأهالي إنهم سمعوا سلسلة انفجارات في المدينة.

وقال كيريلو تيموشينكو مستشار الرئاسة الأوكرانية “الروس شنوا هجوما كبيرا آخر على منشآت للطاقة في عدد من المناطق. أسقطت الدفاعات الجوية بعض الصواريخ بينما أصابت أخرى الهدف.”

وكانت وكالة فرانس برس قد ذكرت في وقت سابق سماع دوي انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف. سُمع دوي ما لا يقل عن خمسة انفجارات في العاصمة الأوكرانية بين الساعة 8:00 و 08:20 بالتوقيت المحلي. كما أفاد مراسل العربية والحدث عن تحذيرات من ضربات جوية في كييف ومناطق أخرى في وسط البلاد.

أعلن العمدة انقطاع التيار الكهربائي في أحياء كييف بعد الضربات الروسية. وأوضح في رسالة برقية “حُرم جزء من كييف من الكهرباء وبعض المناطق من المياه بسبب الضربات الروسية”.

كثفت روسيا ضربات صاروخية على أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة بعد أن ألقت باللوم على كييف في الانفجار الذي دمر جسر القرم. وضربت الضربات محطات توليد الكهرباء في كييف ، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في الأيام الأخيرة.

قالت وزارة الدفاع البريطانية ، اليوم الاثنين ، إن روسيا أرسلت الآلاف من جنود الاحتياط الجدد إلى الخطوط الأمامية في أوكرانيا منذ منتصف أكتوبر ، مشيرة إلى أنهم غير مجهزين بالمعدات المناسبة. وأضافت في بيان على حسابها على تويتر أن ضباط الجيش الروسي أعربوا في سبتمبر أيلول عن قلقهم من أن بعض جنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم مؤخرا وصلوا إلى أوكرانيا بدون أسلحة.

وقالت إن الصور المتداولة تشير إلى أن البنادق التي تم تسليمها لجنود الاحتياط (AKM) هي تلك التي تم تقديمها لأول مرة في عام 1959 ، ومن المحتمل أن يكون العديد منها غير صالح للاستخدام بسبب سوء التخزين.

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ، مساء الأحد ، أن القوات المسلحة لبلاده صدت “هجومًا عنيفًا” شنته القوات الروسية في منطقة دونيتسك الشرقية.

وأوضح أن وحدة عسكرية من مدينة الشوب غربي أوكرانيا نفذت العملية دون أن يحدد مكان الاشتباك.

وقال زيلينسكي في كلمته المسائية: “اليوم أوقفوا العمليات الهجومية الشرسة للعدو. تم صد الهجوم الروسي”.

وأضاف الرئيس الأوكراني أنه تم تجديد “صندوق الصرف” ، وهو ما يعني أسر الجنود الروس. دارت أعنف قتال في دونيتسك حول مدينتي باخموت وأفدييفكا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أوكرانيا هاجمت أسطول البحر الأسود بالقرب من سيفاستوبول بـ16 طائرة مسيرة ، وأن “متخصصين” من البحرية البريطانية ساعدوا في تنسيق ما وصفته بـ “هجوم إرهابي”. ونفت بريطانيا هذا الادعاء. وقالت روسيا إنها ستصد الهجوم ، لكن السفن المستهدفة شاركت في تأمين عبور الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود.

ولم تؤكد أوكرانيا ولم تنف مسؤوليتها عن الهجوم. وأشار الجيش الأوكراني إلى أن الروس أنفسهم ربما كانوا مسؤولين عن الانفجارات.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن موسكو استخدمت القصف على بعد 220 كيلومترا من قطاع الحبوب “كذريعة كاذبة” لعمل كانت تخطط منذ فترة طويلة لاتخاذه.

اتهم رئيس أركان الرئيس فولوديمير زيلينسكي روسيا يوم السبت بتلفيق هجمات على منشآتها.

كثيرا ما تتهم أوكرانيا روسيا باستخدام أسطول البحر الأسود لإطلاق صواريخ كروز على أهداف مدنية أوكرانية ، وهي تهمة يؤيدها بعض المحللين العسكريين الذين يقولون إنها تجعل الأسطول هدفا عسكريا مشروعا.

وقال نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة ، دميتري بوليانسكي ، على تويتر إن روسيا طلبت من مجلس الأمن الدولي الاجتماع يوم الاثنين لمناقشة الهجوم في سيفاستوبول.

السابق
الصين تكسر احتكار الغرب.. بوجود دائم في الفضاء
التالي
مكنتش أتوقع أني أعلق على صورة زي دي!! لميس الحديدي انفعلت بشدة على الهواء بسبب فضيحة نجم المنتخب المصري.. تفاصيل مثيرة