ترفيه

«إخوان تونس».. صفحة جديدة أخرى في كتاب «التآمر والخيانة»

«إخوان تونس».. صفحة جديدة أخرى في كتاب «التآمر والخيانة»

تم الكشف عن صفحة جديدة في كتاب الخيانة والتآمر ، المليء بتفاصيل مروعة عن تورط قيادات حركة النهضة الإخوانية في تونس ، في مؤامرات ومؤامرات لإغراق البلاد في الفوضى.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد أعلن خيوطًا جديدة مؤخرًا ، حيث قال: “هناك أناس يجتمعون مع عواصم غربية للتآمر على وطنهم”.

دعم وتمويل الإرهاب

ووصف الرئيس التونسي قيادات الحركة بأنهم عملاء باعوا ضميرهم ووطنهم بالمال ، وشدد على ضرورة حل قضاياهم وإصدار الأحكام وفق القانون ، في إشارة إلى قيادات حركة النهضة الإخوانية المتورطين في جرائم مختلفة. وخاصة دعم وتمويل الإرهاب والقتل وغسيل الأموال.

وأضاف: هؤلاء العملاء يتعاملون بالمخدرات ويتعاملون مع المخابرات ثم يتحدثون عن حب الوطن واتهامات فظة بالدكتاتورية.

وتساءل الرئيس سعيد: “في أي دولة هناك مجموعة من الأشخاص الذين يتحدثون في وسائل الإعلام عن اغتيال الرئيس ، أو يدعون إلى انقلاب ، لكنهم ينتقلون من دولة إلى أخرى ، داخليًا وخارجيًا ، بحرية و تحت الحماية الأمنية؟ يقولون انها ديكتاتورية عن اي ديكتاتورية يتحدثون؟ إنهم أكثر الناس عداء تجاه الوطن والديمقراطية “.

إعادة سيناريوهات الفوضى

وقالت السياسية التونسية روضة رزقي: إن تصريحات الرئيس التونسي جاءت بعد استمرار جهود “النهضة” وأنصاره لإعادة خلق سيناريوهات الفوضى التي عانت منها البلاد في ظل حكم الإخوان لأكثر من 10 سنوات.

في خداع جديد للتلطيخ ، شكلت الحركة ما أطلقوا عليه اسم “جبهة الإنقاذ الوطني” ، التي تحرض على حشد المظاهرات والفوضى في الشوارع على أساس حرية التعبير.

وتابعت: زعمت الجبهة في تصريحاتها التحريضية الأخيرة ما وصفته بحث رئيس السلطة القائمة على تقسيم الشعب التونسي على أساس الولاء لشخصه والمشاركة في “مشروعه الشعبوي ، واغتنام كل فرصة لتحقيق المستوى”. اتهامات لا داعي لها ضد خصومه السياسيين.

خلط الحبل مع الكرات

من جهة أخرى ، قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس فاروق بو عسكر ، إن السلطة حاليا في مرمى النقد والاتهامات لأسباب سياسية واضحة. بموجة شرسة من الاتهامات ذات خلفية سياسية واضحة “.

وأضاف: “هناك شخصيات معروفة بانتماءاتها السياسية روجت وروجت للأكاذيب والأفكار المغلوطة ، لكن للأسف الأمور مختلطة في تونس”.

وكشف بو عسكر أن من روج للأكاذيب كان عضوا سابقا في مفوضية الانتخابات ، مشيرا إلى: “هذا مؤسف ، وهو يجري محاكمة يومية للانتقام من مفوضية الانتخابات ، وقد تم نشر العديد من القضايا ضده ، وصودرت السيارة الإدارية التي كانت بحوزته منه على الطريق العام بإذن قضائي “.

السابق
دونالد ترامب: ما العقبات التي تقف أمام طموح الرئيس الأمريكي السابق للعودة إلى البيت الأبيض؟
التالي
قصة امرأة تزوجت مسيار 4 رجال في وقت واحد.. وبهذه الطريقة اكتشف الزوج الرابع الخدعة! • صحيفة المرصد