أخبار دوليّة

الورقة “المقطوعة” والزيارة الخطيرة.. هكذا شغلت بيلوسي العالم

الورقة "المقطوعة" والزيارة الخطيرة.. هكذا شغلت بيلوسي العالم

قبل ساعات ، أعلنت نانسي بيلوسي استقالتها من القيادة الديمقراطية في مجلس النواب ، لكنها ستبقى رئيسة مجلس النواب حتى يناير المقبل حتى انتخاب رئيس جديد ، بعد أن تمكن الحزب الجمهوري من الفوز بأغلبية خلال انتخابات التجديد النصفي ل الكونجرس.

كانت هناك أسباب عديدة لطلبها التنازل عن الرئاسة الديمقراطية ، بين بيانها بأنها تريد “إفساح المجال لجيل جديد من الديمقراطيين” وتأثيرها على الحادث الذي تعرض فيه زوجها للهجوم عندما اقتحم شخص منزلهم في كاليفورنيا. وضربه بمطرقة.

أبرز المعارك والأزمات

قبلت نانسي بيلوسي فترة ولايتها الحالية كرئيسة لمجلس النواب الأمريكي في عام 2018 ، ولكن على مدار ست سنوات منذ انتخاب ترامب في عام 2016 ، شهدت حياتها المهنية معالم أثرت في الحياة السياسية لبلدها والعالم. ومنها ما يلي:

أزمتها مع ترامب

• نشأت الخلافات بعد فترة وجيزة من تولي ترامب لعدد من القضايا الصغيرة ، وتطورت بسرعة حتى عرقلت تمرير الميزانية لأول مرة منذ عقد.

• كانت الولايات المتحدة بلا ميزانية لأكثر من أسبوع بسبب طلب ترامب أموالا ضخمة لبناء جدار حدودي بين أمريكا والمكسيك للحد من “تهريب المخدرات ودخول المهاجرين” ، الأمر الذي منعه الديمقراطيون.

• بعد قرار ترامب بالانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية مع روسيا ، قادت نانسي بيلوسي مجلس النواب إلى تمرير تشريع يحد من السلطات العسكرية للرئيس.

• رد ترامب عليها بهجوم عنيف ، واصفا إياها بـ “الغبية المجنونة” في تغريداته على موقع “تويتر”.

• أشهر حادثة المواجهة المباشرة بين الخصمين هي حادثة البيان الفيدرالي ، عندما فشل ترامب في مصافحة نانسي بيلوسي التي ردت بتمزيق البيان في وجهه أمام الكاميرات.

• زاد المندوب المخضرم من تأجيج الصراع بعد تمرير تشريع لعزل ترامب في الكونجرس بحجة إساءة استخدام النفوذ وعرقلة عمل الكونجرس قبل أن يبرئه مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية في ذلك الوقت.

• بعد هزيمة ترامب في انتخابات 2020 ، تمكن منافسه من الضغط عليه للتحقيق في تهم تحريض المحتجين على اقتحام مجلس النواب.

أزمة تايوان

أثارت نانسي بيلوسي أزمة خطيرة كادت أن تؤدي إلى حرب بين الصين وجزيرة تايوان بعد إصرارها على زيارة الجزيرة التي تعتبرها بكين جزءًا من أراضيها ، متهمة الولايات المتحدة بدعم “الانفصاليين” التايوانيين.

• استدعت الصين السفير الأمريكي نيكولاس بيرنز وأطلقت احتجاجات شديدة ووصفت الزيارة بأنها “انتهاك خطير” لمبدأ الصين الواحدة.

• تحذيرات الصين لم تمنع رئيس مجلس النواب من الزيارة وهبطت الطائرات الصينية في مطار تايوان لتحبس أنفاس العالم حيث يمكن أن تندلع الحرب في أي لحظة. منذ أن بدا أن الزيارة تشير إلى إمكانية دعم استقلال تايوان ، أعلنت بكين استعدادها لإعادة ضم الجزيرة بالقوة.

• حاولت الولايات المتحدة تهدئة الأمر ببيانات تؤكد التزام أمريكا بكافة الاتفاقيات الموقعة مع الصين بشأن تايوان.

• في ذلك الوقت ، وضعت الصين جيشها في حالة تأهب قصوى وأجرت مناورات عسكرية حول الجزيرة ، بما في ذلك إطلاق الذخيرة الحية ، في أكبر عرض للقوة العسكرية الصينية منذ عام 1995 عندما أطلقت صواريخ فوق تايوان وأرسلت الولايات المتحدة مجموعتين من الطائرات ناقلات.

خلفا لنانسي بيلوسي

بعض التوقعات من أن يتولى عضو الكونجرس عن نيويورك حكيم جيفريز رئاسة مجلس النواب ، وسيكون هذا أول زعيم أسود في الكونجرس ، وفي المقابل رشح الحزب الجمهوري كيفن مكارثي.

في غضون ذلك ، تواصل نانسي بيلوسي تمثيل منطقتها في كاليفورنيا في مجلس النواب.

السابق
شمس الكويتية تخوض تجربة التمثيل لأول مرة فى “سر السلطان” مع خالد يوسف
التالي
كما ولدتها امها تماما بالبكيني ابو حمالة.. روبي بوصلة رقص علي البحر بالاسود جننت الشباب..البطل وصل