بواسطة: خضر ديوب

2 أكتوبر 2024 الساعة 10:43 مساءً

ما هي أعراض قصور الغدة الدرقية عند النساء؟ ما هي طرق العلاج وأسبابها؟ يتم تعريف قصور الغدة الدرقية على أنه مرض يحدث عندما يكون هناك نقص في هرمونات الغدة الدرقية الأساسية (T4 – هرمون الغدة الدرقية و T3 – ثلاثي يودوثيرونين). كما أن هذا المرض هو نتيجة عدوى تؤثر على الأداء الوظيفي للغدة الدرقية، ويحدث الالتهاب عادة بسبب الأجسام المضادة التي ينتجها الجهاز المناعي للمريض، حيث تقوم هذه الأجسام المضادة بمهاجمة الغدة الدرقية وتدميرها تدريجيا دون توقف. يرجع السبب المباشر لقصور الغدة الدرقية عند النساء إلى العامل الوراثي حيث أنه يصيب عدة أفراد من نفس العائلة. كما يصيب هذا المرض النساء أكثر من الرجال، وتزداد احتمالية الإصابة بهذا المرض مع التقدم في السن. كما يصاحب قصور الغدة الدرقية عند النساء ظهور أعراض مختلفة، وهو ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

عناصر المقالة

أعراض قصور الغدة الدرقية

عندما تعاني من قصور الغدة الدرقية تظهر العديد من الأعراض والعلامات، ومن أبرزها:

  • اشعر بالتعب.
  • إنها شائعة.
  • شعور بالنعاس.
  • ويلاحظ أيضا زيادة الوزن.
  • زيادة الحساسية للبرد.
  • الألم الذي يؤثر على المفاصل والعضلات.
  • ويلاحظ أيضا مشاكل في الذاكرة.
  • قد يصاحب المرض تساقط الشعر.
  • إمساك.
  • نزيف حاد أثناء الدورة الشهرية.
  • اضطرابات الخصوبة.
  • -الاكتئاب وتقلب المزاج.
  • تظهر مشاكل في السمع.
  • جفاف الشعر والجلد.
  • تنخفض الشهية أيضًا إذا كنت تعاني من قصور الغدة الدرقية.
  • حدوث وذمة في الساقين.
  • أيدي متعرقة.
  • تورم حول العينين.
  • بطء الحركة.
  • قصور الغدة الدرقية لدى كبار السن يمكن أن يسبب أيضًا انخفاضًا في وظائف المخ.
  • تضخم وتورم الغدة الدرقية.
  • تغير في لون الجلد وشحوبه.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فقر دم.
  • انخفاض مستويات الصوديوم في الدم.
  • بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم.

مضاعفات قصور الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية لدى النساء مضاعفات خطيرة، مثل:

  • تضخم الغدة الدرقية.
  • مرض قلبي.
  • ويمكن أن يؤثر أيضًا على الصحة العقلية للمريض.
  • الاعتلال العصبي المحيطي.
  • قصور الغدة الدرقية يمكن أن يسبب العقم أيضًا.
  • حدوث العيوب الخلقية.
  • وذمة مخاطية.

أسباب وعوامل خطر قصور الغدة الدرقية

الأسباب الأساسية لقصور الغدة الدرقية

  • قصور الغدة الدرقية الأولي، والمعروف بعدم قدرة الغدة الدرقية على إفراز هرمونات معينة.
  • قصور الغدة الدرقية الثانوي.
  • وهو أيضًا نتيجة لقصور الغدة الدرقية الثالثي.

الأسباب الأخرى لقصور الغدة الدرقية

  • التهاب الغدة الدرقية المزمن هاشيموتو هو السبب الأكثر شيوعا.
  • الاستخدام غير السليم لليود المشع في علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • استئصال الغدة الدرقية.
  • التهاب الغدة الدرقية تحت الحاد.
  • إذا تناولت جرعة عالية من اليود.
  • استخدام أنواع معينة من الأدوية التي تسبب مشاكل في الغدة الدرقية، مثل: الدوبامين والأميودارون والليثيوم.
  • يمكن أن يحدث قصور الغدة الدرقية عند النساء بعد الولادة لأنه نتيجة الالتهاب.
  • قد يكون النقص نتيجة لأسباب خلقية، مثل الخلل الوراثي الذي يسبب مشاكل في إفراز هرمونات الغدة الدرقية.

تشخيص قصور الغدة الدرقية

  • يمكن تشخيص قصور الغدة الدرقية الأولي لدى النساء مبكرًا عن طريق فحص الهرمون المسؤول عن تحفيز إنتاج هرمونات الغدة الدرقية: الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH).
  • يمكن أيضًا تشخيص قصور الغدة الدرقية الأولي لدى النساء عند ملاحظة ارتفاع مستوى هرمون ثلاثي يودوثيرونين في الدم.
  • لتشخيص قصور الغدة الدرقية الثانوي والثالث يجب إجراء اختبارات لتقييم استجابة هرمون ثلاثي يودوثيرونين، بالإضافة إلى تقييم التاريخ الصحي للمريض والتأكد من إصابته بأمراض الغدة النخامية السابقة.

علاج قصور الغدة الدرقية

يتكون العلاج عادة من أدوية تحتوي على هرمون ثلاثي يودوثيرونين الذي تنتجه الغدة الدرقية بشكل طبيعي (أقراص ليفوثيروكسين وأقراص إلتروكسين)، مع إجراء فحوصات دورية لضبط الجرعة المناسبة للمريض. لا يجوز إيقاف الدواء دون علم الطبيب حيث أن العلاج عادة ما يستمر ستة أشهر.

الوقاية من قصور الغدة الدرقية

لا توجد طرق مباشرة للوقاية من قصور الغدة الدرقية لدى النساء، ولكن يمكن السيطرة عليه إلى حد ما من خلال الأدوية أو من خلال استشارة الطبيب المختص في حالة نقص اليود. ينصح باتباع نظام غذائي صحي يحافظ على صحة الغدة الدرقية، وذلك من خلال:

  • يعتمد بشكل أساسي على الفواكه والخضروات في التغذية.
  • وينصح بتناول الأسماك والبقوليات لأنها غنية بالبروتين وقليلة الدهون.
  • ثق بزيت الزيتون كزيت صحي.
  • التقليل من الدهون المشبعة في المنتجات الحيوانية مثل الجبن واللحوم قدر الإمكان.
  • ويوصى أيضًا بالتقليل من الزيوت المهدرجة والدهون المتحولة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الخضار والفواكه والخبز الأسمر، لما لها من دور مهم في تحسين عملية الهضم.
  • التقليل من المشروبات الغازية والحلويات ورقائق البطاطس قدر الإمكان.
  • الاعتماد على الدهون غير المشبعة الموجودة في الزيوت النباتية.
  • الاعتماد على دهون الأوميجا 3 الموجودة في سمك السلمون.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل كل يوم.