الإكثامول هو أحد المراهم الموضعية التي تعالج أعراض الأمراض الجلدية، وهو ملح الأمونيوم المستخرج من الصخر الزيتي، والذي يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم ويعرف لدى فئة كبيرة من الناس بالمرهم الأسود.


تجربتي مع مرهم الإكثامول لعلاج الدمامل


بالإضافة إلى الألم الناتج عن الدمامل التي تظهر في اليد، فهي تمنعني من أداء مهامي اليومية بشكل طبيعي. لم أتمكن من أداء حتى أبسط المهام بسبب الألم في يدي.

إضافة إلى أن ظهور يدي جعلني أتعرض للعديد من المواقف المحرجة، وبعد تناول أكثر من دواء ولم ينجح الأمر، لم أتمكن من القيام بعملي، لأنه يتطلب استخدام اليد بشكل أساسي.

فذهبت إلى أكثر من طبيب أراد الحصول على العلاج المناسب، لكن لم ينفع أي من العلاجات سوى مرهم الإكثامول.

أخبرني الطبيب أنه متوفر بتركيزين: الأول الذي يحتوي على المادة الفعالة بنسبة تتراوح بين 10-20%، وهو متخصص في علاج البثور البسيطة.

والثاني يحتوي على بعض

يتراوح بين 20-50% إكثامول

وهو متخصص في علاج الدمامل الشديدة، وهو النوع الذي بدأت باستخدامه، ولكن حسب تعليمات الطبيب.

  • تجنب وضع المرهم على المناطق المتشققة أو الجروح المفتوحة.

  • غسل المنطقة المصابة وتنظيفها جيداً بالماء الدافئ قبل وضع المرهم.

  • ضع طبقة رقيقة من المرهم على المناطق المصابة 1-3 مرات في اليوم.

  • بعد مرور ساعتين على الأقل على استخدام منتج جلدي آخر، قم بتطبيق الإكثيمول.

  • تجنب ملامسة المرهم للعينين. في حالة ملامسته، اغسل العينين بالماء الجاري.

  • إذا كنت تستخدم الكريمات الموضعية التي تحتوي على:

    الكورتيكوستيرويدات

    تحتاج إلى تطبيقه أولاً، والانتظار لبعض الوقت ثم تطبيق مرهم الإكثامول.

  • يحفظ الدواء في درجة حرارة لا تزيد عن 25 درجة مئوية.

  • قم بتخزين عبوة المرهم في العبوة الأصلية لتجنب تعرضها للرطوبة والحرص على عدم تخزينها في الثلاجة.

وشدد الطبيب على ضرورة اتباع هذه التعليمات وأخبرني أنه من الممكن أن تحدث آثار جانبية مزعجة ومؤلمة تؤدي إلى تفاقم الحالة إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح أو مفرط.

  • احمرار وتهيج الجلد.

  • هناك رائحة قوية تخرج من الجلد.

  • الطفح الجلدي.

  • ظهور قشور في الجلد.

  • ظهور بثور تشبه البثور.

بدأت تجربتي مع مرهم الإكستامول ولاحظت فعاليته الرائعة في إبطاء نمو البكتيريا وتقليل حجم الدمامل وتخفيف الألم. وبعد ثلاثة أسابيع من الاستخدام المنتظم، تم علاج الدمامل واختفت الأعراض المصاحبة لها.

تجربتي مع مرهم الإكثامول

ولا تفوتي أيضاً: مرهم باكتروسين لعلاج الدمامل والتهابات الجلد


فعالية الإكثامول في علاج حب الشباب بفروة الرأس


وبما أن تجربتي مع مرهم الإكثامول لعلاج البثور في فروة الرأس كانت ناجحة، فإنني أنصح به كل من يعاني من هذه المشكلة، ولكن فقط بعد استشارة الطبيب والتأكد من عدم وجود حساسية لديه تجاه المادة الفعالة الإكثامول.

وصفه لي الصيدلي عندما أخبرته بمشكلتي، ورغم أنني واجهت بعض الآثار الجانبية من استخدامه، بما في ذلك الإحساس بالحرقان والوخز في فروة الرأس، إلا أن فعاليته المعجزة في العلاج كانت تستحق التجربة.

نصحني الصيدلي باستخدامه مرتين في اليوم والتأكد من وضعه على المناطق المصابة من فروة الرأس دون ملامسة الجلد السليم.

وفعلاً بدأت بتطبيق نصيحته. في البداية كانت رائحة شعري كريهة؛ وبسبب رائحة المرهم القوية اختفى هذا العرض تدريجياً وتم شفاء البثور تماماً بعد أسبوعين من الاستخدام المنتظم.

لا تفوت أيضًا: أفضل مضاد حيوي لعلاج الدمامل


أثناء الحمل استخدمت مرهم الإكثامول


تجربتي مع مرهم الإكثامولتجربتي مع مرهم الإكثامول

لقد عانيت من جفاف الجلد لفترة طويلة، الأمر الذي أزعجني كثيرًا لأنني أبقى رطبًا دائمًا، لكنني اعتقدت أنه من أعراض الحمل؛ بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تحدث خلال هذه الفترة.

وبعد فترة بدأت بالبحث في الإنترنت عن مرهم طبي يعمل على تحسين ترطيب البشرة، معتقدة أن المراهم الطبية في تلك الفترة لن يكون لها تأثير سلبي علي، واخترت

مرهم الإكثامول

.

يحتوي على نسبة من الجلسرين، وهو مكون ذو خصائص ترطيب وتنعيم فعالة للغاية للبشرة.

ذهبت إلى الصيدلي لشرائه، لكن لم أخبره أنني في الأشهر الأولى من حملي، وهو ما أخطأت فيه وكان سببا في فشل تجربتي وتأثيراته السلبية علي.

بدأت باستخدام المرهم كما وصفه لي الصيدلي، وأضعه على البشرة مرة أو مرتين في اليوم، لكن الاستخدام الخاطئ زاد من تفاقم الوضع.

لذلك قمت بزيادة الجرعة لأنني أردت الحصول على بشرة أنعم، ولكن بعد ثلاثة أيام فقط بدأت تظهر علي بعض الأعراض مثل احمرار وتهيج الجلد وخروج رائحة كريهة، فتوجهت إلى طبيبي. في الحال.

سألتني إذا كنت قد تناولت أي أدوية مؤخرًا وأخبرتها أنني استخدمت مرهم الإكثامول مؤخرًا، ثم أخبرتني أن هذا هو سبب كل الأعراض التي أعانيها.

ثم وصفت لي أدوية لعلاج الأعراض، وأخبرتني أن زيارتي لها في ذلك الوقت ساعدت في حمايتي من أعراض أكثر خطورة وخطورة، والتي لها التأثير السلبي الأكبر على الجنين.

وذلك بالرغم من التأثير الإيجابي الذي كان له

إشثامول

في بداية تجربتي كان علي استخدام الجلد، لكن لا أنصح أبداً باستخدام أي شيء دون استشارة الطبيب أثناء الحمل.

يعد انتشار البثور أو الدمامل على الجسم والجلد من أكثر المشاكل الشائعة المزعجة، والتي تحتاج إلى حل فوري لمنع انتشار العدوى إلى أجزاء مختلفة من الجسم أو انتقالها إلى شخص آخر.