متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أمر يقلق كل مريضة، ويشغل تفكيرها ويدفعها إلى استشارة الطبيب، وربما في كثير من الأحيان، للتخلص من الأعراض المزعجة التي يمكن أن تعطل حياتها. رسالتنا لك سيدتي هي الصبر والإصرار، فمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات ليست مرضاً خطيراً ويمكنك السيطرة عليها من خلال الالتزام بالأدوية وتعليمات طبيبك. تابع مقالنا التالي للحديث عن أسباب هذه الحالة وأعراضها وكيف يمكنك علاجها.

عناصر المقالة

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي خلل هرموني في جسم المرأة يرتبط بوجود الأكياس على المبيضين. وهذا يؤدي إلى ظهور أعراض غير مرغوب فيها مرتبطة بزيادة الهرمونات الذكرية في جسم الأنثى وانقطاع التبويض أو عدم انتظام التبويض. ولتوضيح المعلومة، فإن حالة عدم الإباضة تعني عدم قدرة المبيضين على إطلاق البويضات اللازمة للتخصيب والحمل فيما بعد.

لم يتم العثور حتى الآن على سبب مباشر ومؤكد لهذه المتلازمة، وقد يلعب نمط الحياة السيئ والنظام الغذائي غير المتوازن دورًا أساسيًا في تطور الحالة وتطورها. التشخيص المبكر والعلاج المناسب هما حجر الزاوية في علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، مما يمنع حدوث مشاكل مستقبلية غير قابلة للعلاج أو لا يمكن السيطرة عليها.

أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

قد تعاني المرأة المصابة من مجموعة من الأعراض ويجب وجود اثنين على الأقل من الأعراض التالية لتأكيد التشخيص:

  • أولاً، هناك انخفاض في كمية دم الحيض أو توقفه (الإباضة).
  • ثانيا، يزداد مستوى هرمونات الذكورة الاندروجينية في الدم.
  • ثالثاً: ابحث عن العلامات الخاصة بهذه المتلازمة، مثل الشعرانية وحب الشباب.
  • رابعا: وجود أكياس على المبيض ويمكن ملاحظتها جيدا بجهاز الموجات فوق الصوتية.

في هؤلاء المرضى نلاحظ أيضًا:

      • السمنة المركزية: هذه مشكلة شائعة في سياق متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
      • مقاومة الأنسولين، مما يزيد من خطر إصابة المرأة بمرض السكري من النوع الثاني.
      • 20% من النساء يعانين من ضعف تحمل الجلوكوز (مقدمات مرض السكري).
      • الصلع الذكوري هو فقدان الشعر في أعلى الرأس، تمامًا كما هو الحال عند الرجال.

متى يجب عليك استشارة الطبيب؟

تتجه معظم النساء إلى طبيب النساء عندما تبدأ الأعراض بالظهور بشكل واضح ومزعج، وهذا دليل على الارتفاع التدريجي في مستويات الهرمونات. لذلك عليك سيدتي استشارة الطبيب إذا:

  • هناك المزيد من الشعر على وجهك وجسمك من ذي قبل.
  • ظهور موجات من حب الشباب.
  • تساقط غير طبيعي للشعر في رأسك.
  • لا يحدث الحيض أو يتأخر بشكل غير طبيعي.

علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

لا حاجة للعلاج إذا لم تكن هناك أعراض، ويجب على الطبيب تشجيع المريضة على تغيير نمط حياتها وطمأنتها بأنه يمكن السيطرة على هذه المشكلة. ومن النصائح العامة:

  • تدرب بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي مناسب والالتزام به، وتشجيع المرأة على زيارة أخصائي التغذية.
  • دعم المرأة نفسياً وإعلامها بأن حدوث الحمل يستغرق بعض الوقت، مع ذكر المضاعفات المحتملة مثل الإجهاض لحمايتها من الصدمة في حال حدوثه.
  • الليزر هو العلاج المناسب لإزالة الشعر بشكل دائم

كما يتم وصف مجموعة من الأدوية لعلاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، مثل:

  • موانع الحمل الفموية: تساعد على تقليل تكون الأكياس وحب الشباب وتؤدي أيضًا إلى انخفاض تركيز الأندروجينات في الدم. وهذا يعني أنه يمكن القول أن هذا هو الخط الأول لعلاج هذه الحالة.
  • سبيرونولاكتون: يحسن مقاومة الأنسولين وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • الميتفورمين: هو دواء مضاد لمرض السكر عن طريق الفم، ويساعد أيضًا في إنقاص الوزن ويزيد من فرص الإخصاب والحمل الناجح. ويجب أن نذكر أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • عقار كلوميفين: يساعد على تحفيز التبويض والحمل.

لذلك، تحدثنا عن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات وناقشنا الأعراض التي يمكن أن تحدث بسبب هذا المرض، كما ذكرنا العلاجات المستخدمة. وفي الختام لا بد أن نعلمك أيتها الزوجة العزيزة أن صحتك هي صحة المجتمع، وأي خلل فيها سيؤثر علينا جميعا. دمتم بخير.