هناك العديد من الاستراتيجيات المستخدمة في عمليات التعلم، بعضها يأتي تحت مسمى استراتيجيات التعلم القديمة أو التقليدية، وبعض استراتيجيات التعلم الأخرى تأتي تحت مسمى التعلم الحديث أو المتقدم، وعند مناقشة الجوانب الإيجابية لاستراتيجيات التعلم الحديثة أو كما هو موضح، فإن هذا لا يعني أن استراتيجيات التعلم التقليدية أو القديمة لم تعد صالحة للاستخدام، لأن استراتيجيات التعلم الحديثة ليست سوى تطوير أو تكييف استراتيجيات التعلم القديمة، فهي أساس كل الاستراتيجيات الحديثة.

جميع استراتيجيات التعلم النشط

إنها مجموعة من

الأساليب والتقنيات والأساليب الحديثة

المستخدمة في العملية التعليمية، أو أن يتبع المعلم أساليب وأساليب حديثة ومبتكرة لتحقيق الأهداف التعليمية وغايات العملية التعليمية المراد تحقيقها باستخدام استراتيجيات التدريس هذه.

وهي أيضًا سلسلة من الخطوات والأساليب والأساليب التي يتبعها المعلم أثناء قيامه بعمله، وذلك من أجل تحقيق الأهداف التعليمية المراد تحقيقها من عملية التعلم أو التدريس، أو خلق بيئة تعليمية جيدة تساعد على إتمام المهمة. عملية التعلم وتحقيق الأهداف التعليمية بطريقة فعالة وممتعة والابتعاد عن طرق التدريس البدائية مثل:

التلقين والحفظ.

أنظر أيضا: نظريات التعلم واستراتيجيات التدريس

تعليم فعال

إنه على وشك

طريقة تدريس متطورة وحديثة

وقد تم تطويرها من قبل العديد من العلماء من مختلف المجالات وتتضمن تطوير دور الطالب أو المتدرب في العملية التعليمية وتحقيق الأهداف التعليمية المنشودة من عملية التعلم. وفي هذا النوع من التعلم يكون دور المتعلم فعالاً وإيجابياً في اكتساب المعرفة وطلبها، فيبحث المتعلم أو الطالب عن المصادر والمعرفة والمعلومات، ويناقش هذه المعلومات المكتسبة مع المعلم.


العصف الذهني حول الأهداف الإستراتيجية


بعد تحديد كافة استراتيجيات التعلم النشط، أطلق عليها بعض العلماء اسم…

زوبعة عقلية

تهدف هذه الاستراتيجية إلى تحفيز عقل الطالب لتنشيط وتشجيع التفكير في اتجاهات عديدة نحو مجموعة كبيرة من الأفكار وطرق الحل حول موضوع تعليمي أو مشكلة محددة، ومن ثم الوصول إلى العديد من المقترحات واقتراحها ومناقشة الأفكار مع المعلم . في الفصل الدراسي. وتشمل أهدافها ما يلي:

  • جعل دور الطالب فعالاً خاصاً به

    تأثير إيجابي

    في عملية التعلم.

  • تعليم الطلاب الاستماع للآخرين واحترام آرائهم.

  • الاستفادة من تجارب ومعلومات الآخرين.

  • القدرة على فهم المعلومات وتحليلها بشكل صحيح.

  • القدرة على البحث عن المعلومات ومناقشتها بأسلوب علمي مميز.

  • تقبل آراء الآخرين واستخدام استراتيجية النقد البناء.

أنظر أيضا: مفهوم التعلم النشط واستراتيجياته الرئيسية

أهداف استراتيجية التعلم التلمذة الصناعية

يسمي بعض العلماء هذه الإستراتيجية بالتعلم الاجتماعي. تتضمن هذه الإستراتيجية التعلم الفردي واكتساب المعلومات والخبرات والسلوكيات الجديدة من خلال إنشاء

الوضع التربوي الاجتماعي

استخدام العمليات الخاصة بهذه الإستراتيجية، مثل:

سرعة الملاحظة والتركيز.

تتم عملية التعلم في هذه الإستراتيجية لأنه أثناء عملية التعلم يقوم المعلم أو المدرب بإجراء تجارب أو رسم صور تعليمية، أو تعلم الكتابة أو الرسم، أو تشريح كائن حي باستخدام أدوات وأساليب تعليمية معينة، ويقوم الطلاب أو المتدربون بتطبيقها و تقليد الخطوات التي يقوم بها المعلم . ومن خلال الملاحظة والتقليد، تشمل الأهداف ما يلي:

  • تنمية مهارة الملاحظة وقوة الحدس

    مع الطلاب.

  • تنمية روح المشاركة والتعاون بين الطلاب.

  • جعل دور المتعلم فعالاً وله أثر إيجابي في عملية التعلم.

  • القدرة على تعلم أداء مهام محددة من خلال الملاحظة والتطبيق.

أهداف استراتيجية التعلم الجماعي

وفي سياق الحديث عن كافة استراتيجيات التعلم النشط، يذكر بعض العلماء والفلاسفة هذه الاستراتيجية

التعليم التعاوني

تتضمن هذه الإستراتيجية تقسيم الطلاب إلى عدة مجموعات صغيرة، بحيث تتكون كل مجموعة من:

3:4 التلاميذ،

يتم تكليف كل مجموعة من هذه المجموعات بمهام وأهداف محددة من قبل المعلم أو المدرب، ويعمل الطلاب في كل مجموعة معًا ويتبادلون المعلومات والخبرات وكذلك المهارات، ويعملون بروح المجموعة وليس بروح الفرد . لتحقيق الأهداف والمهام الموكلة إليهم، ومن أهدافها ما يلي:

  • التعلم من خلال تبادل المعلومات

    الخبرات والمهارات.

  • تنمية المهارات والخبرات المختلفة لدى الطلاب.

  • القدرة على البحث عن المعلومات ومناقشتها بأسلوب علمي مميز.

  • الاستفادة من تجارب ومعلومات الآخرين.

لا تفوت: استراتيجيات تدريس صعوبات التعلم

تعلم استراتيجية المحادثة

وهي استراتيجية تم استخدامها في الماضي

الفيلسوف سقراط

الذي قام بتوجيه طلابه، حيث تعتبر هذه الاستراتيجية تطويراً لاستراتيجية التوصيل، ولكن باستخدام أسلوب المناقشة على شكل طرح الأسئلة التي تحفز دافعية الطلاب للتعلم والتفكير، وفي هذه الاستراتيجية يشارك الطلاب مع المعلم في العملية التعليمية من خلال البحث عن المعلومات وتعلمها في شكل طرح الأسئلة وتقديم الإجابات على هذه الأسئلة.

أهداف التعلم استراتيجية المحادثة

  • تنمية روح التعاون والمشاركة

    بين الطلاب.

  • القدرة على البحث عن المعلومات ومناقشتها وتحليلها بأسلوب علمي مميز.

  • تنمية القدرة على عرض ومناقشة المواضيع العلمية على شكل أسئلة وأجوبة.

  • تنمية قدرة الطلاب على إبداء الرأي واحترام آراء الآخرين.

استراتيجية المقعد الساخن

هذه الإستراتيجية مشابهة لما يسمى ب

في الاعتراف

هي استراتيجية تعتمد على اختيار طالب معين من مجموعة من الطلاب وطرح بعض الأسئلة، لتنمية مهارات الطلاب وقدرتهم على التعلم من خلال تبادل المعلومات والخبرات بين مجموعة من الطلاب.

أهم خطوات هذه الإستراتيجية:

  • يتم ترتيب مقاعد الطلاب على شكل دائرة يتوسطها الطالب الذي توجه إليه الأسئلة من قبل الطلاب أو المعلم.

  • يتم توجيه الأسئلة المتعلقة بالموضوع التعليمي المختار من قبل المعلم.

  • الأسئلة من النوع المفتوح ومسموح بأكثر من إجابة.

أهداف تعلم استراتيجية الكرسي

  • تنمية القدرة على عرض ومناقشة المواضيع العلمية على شكل أسئلة وأجوبة.

  • القدرة على اكتساب المعلومات والخبرة من خلال التعاون والمشاركة.

  • الاستفادة من تجارب ومعلومات الآخرين.

أنظر أيضا: التعليم الافتراضي ودوره في التعلم الحديث

استراتيجية ذات رؤوس مرقمة

وفي سياق الحديث عن كافة استراتيجيات التعلم النشط، تتضمن هذه الإستراتيجية التعاون والمشاركة بين الطلاب، واكتساب المعلومات والخبرات من خلال الآخرين. وتشمل خطوات هذه الاستراتيجية ما يلي:

  • يتم تقسيم الطلاب إلى عدة مجموعات صغيرة، وتتكون كل مجموعة من:

    4 طلاب.

  • لكل طالب رقم مختلف عن باقي الطلاب في المجموعة.

  • يتم إحالة الأسئلة أو الواجبات التي يطلبها المعلم إلى رقم عشوائي 1:4.

  • ويعمل أفراد المجموعة الواحدة معًا لإنجاز المهام الموجهة إليهم، أو للإجابة على الأسئلة الموجهة إليهم.


أهداف التعلم: استراتيجية الرؤوس المرقمة


  • الاستفادة من تجارب ومعلومات الآخرين.

  • القدرة على البحث عن المعلومات ومناقشتها وتحليلها.

استراتيجية التعليم المتبادل

واستكمالاً لحديثنا عن كافة استراتيجيات التعلم النشط، يعتمد هذا الأسلوب على التعلم من خلال المناقشة وتبادل الآراء بين المعلم والطلاب حول موضوع الدرس. هذه الاستراتيجية مناسبة لدراسة النصوص المختلفة ولها الأهداف التالية، من بين أمور أخرى:

  • تنمية القدرة على التعلم لدى الطلاب

    استخدام المناقشة وتبادل الآراء.

  • – تنمية روح التعاون بين الطلاب .

  • استخدام أساليب البحث العلمي لإنجاز المهام التعليمية المختلفة.

  • اكتساب المهارات والخبرات من الآخرين داخل نفس المجموعة.

  • تنمية القدرة على عرض ومناقشة المواضيع العلمية على شكل أسئلة وأجوبة.

الاستراتيجية

وهي كلمة من أصل يوناني وتعني القيادة وتحديد الأهداف. تم استخدام مصطلح الإستراتيجية لأول مرة في المجال العسكري ويعني استخدام القدرات والموارد المتاحة بأفضل طريقة ممكنة لتحقيق الأهداف والإنجازات المراد تحقيقها. وبعد ذلك انتقل هذا المصطلح إلى العديد من المجالات الأخرى مثل: نظام التعليم وطرق التدريس.