نظام الكيتو الغذائي هو أحد الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن. ما هو نظام الكيتو الغذائي؟ ما هي فوائدها؟ وهل لها مخاطر سلبية؟

تعتبر موضوعات إنقاص الوزن وخسارة الوزن للحصول على الجسم المثالي هاجساً لدى الكثير من الأشخاص. فبينما يفضل البعض ممارسة التمارين الرياضية البسيطة أو الشاقة، يفضل البعض الآخر اتباع نظام غذائي صحي لتحقيق هذا الهدف. بينما هناك فئة ثالثة تعتمد على الأدوية الصيدلانية لإنقاص الوزن مثل مثبطات الشهية وغيرها. إلا أن خبراء التغذية وأخصائيي التخسيس ينصحون بضرورة اتباع الحميات الغذائية المتوازنة والمناسبة وأنظمة التخسيس مع الاستشارة الطبية حتى لو كانت النتائج تستغرق وقتا طويلا، وضرورة الابتعاد عن الحملات الترويجية الحديثة التي تتحدث عن فقدان الوزن بشكل سريع. والتي، على الرغم من نتائجها السريعة، تشكل مخاطر مستقبلية جسيمة. دعونا نتعرف على نظام الكيتو الغذائي معًا.

عناصر المقالة

ما هو نظام الكيتو الغذائي

نظام كيتو الغذائي هو شكل من أشكال النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات والسكر، ويعتمد على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من الدهون. يؤدي نقص الكربوهيدرات أيضًا إلى تغيير عملية التمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى ما يعرف باسم “الكيتوزية”. في نظام الكيتو الغذائي، يجب تلبية احتياجات الطاقة على النحو التالي: الكربوهيدرات 10%، البروتينات 30%، الدهون 60%.

ما هي الحالة الكيتونية للجسم؟

لفهم كيفية عمل نظام الكيتو الغذائي، عليك أولاً أن تعرف أن الجسم عادة ما يحصل على الطاقة من الكربوهيدرات التي يستهلكها من خلال الطعام، وبالتالي يعتمد على الكربوهيدرات كمصدر أساسي للطاقة. لكن إذا كانت هذه الكربوهيدرات مفقودة كمصدر للطاقة، فيجب على الجسم أن يبحث عن مصادر أخرى للطاقة وأهمها حرق الدهون. ويحدث ذلك في الكبد، حيث يتم تحويل الدهون إلى ما يسمى بالأجسام الكيتونية، والتي تستخدم بدلاً من الكربوهيدرات لتوليد الطاقة والحفاظ على أداء الدماغ. تسمى حالة إنتاج الطاقة هذه بـ “الكيتوزية” وهي المبدأ الذي يقوم عليه نظام الكيتو الغذائي. ولكن قد يحتاج الجسم لبعض الوقت للتعود على عملية التغيير هذه.

أهم الأطعمة الممنوعة في نظام الكيتو دايت

بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في اتباع نظام كيتو الغذائي، فإن الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات تعتبر من المحرمات بشكل خاص. لذلك، فإن الأطعمة التالية نادرًا ما تكون موجودة في قائمة نظام الكيتو الغذائي أو لا تكون موجودة:

  • الحبوب: المعكرونة والأرز.
  • البقوليات: الحمص، البازلاء، الفول، والعدس.
  • الخضروات الجذرية: البطاطس، الجزر، الجزر الأبيض.
  • المنتجات السكرية: الحلوى والمشروبات الغازية ومشروبات عصائر الفاكهة السكرية والمخبوزات.
  • الفاكهة: الفاكهة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، مثل الموز أو التفاح أو الأناناس.
  • الدهون غير الصحية: الزيوت النباتية المعالجة، المايونيز.
  • الوجبات الجاهزة وخلطات التوابل: غالبًا ما تحتوي على الكثير من السكر.
  • المشروبات الكحولية.

أهم الأطعمة المسموح بها في نظام الكيتو دايت

من المهم تضمين الأطعمة الدهنية والبروتينات في النظام الغذائي. ومن أهم الأطعمة في هذا النظام الغذائي ما يلي:

  • اللحوم: شريحة لحم ولحم الخنزير ولحم الخنزير المقدد والدجاج والديك الرومي.
  • الأسماك الزيتية: السلمون، والتونة، والماكريل.
  • منتجات الألبان: الزبدة، والقشطة، والأجبان مثل: (الشيدر، جبن الماعز، جبن الكريم، الموتزاريلا).
  • بيض.
  • المكسرات والبذور: الجوز، اللوز، بذور اليقطين، بذور الكتان، وبذور الشيا.
  • الخضروات (منخفضة الكربوهيدرات): بشكل رئيسي الخضروات الخضراء والطماطم والبصل والأفوكادو.
  • الزيوت الصحية: زيت الزيتون البكر الممتاز وزيت جوز الهند وزيت الأفوكادو.
  • البهارات: الملح، الفلفل.
  • الفاكهة: الفواكه ذات المحتوى المنخفض من السكر بكميات قليلة، مثل التوت.

فوائد نظام الكيتو الغذائي

ونقدم لك الفوائد الرئيسية لهذا النوع من النظام الغذائي:

  • يساعد في إنقاص الوزن: تشير كلمة “نظام غذائي” في الواقع إلى أن هذا النوع من التغذية يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن ومكافحة السمنة. كما أظهرت بعض الدراسات أن نظام الكيتو الغذائي أكثر فعالية بكثير من النظام الغذائي قليل الدهون، حيث لوحظ أن الأشخاص الذين اتبعوا نظام الكيتو فقدوا وزنهم أكثر من ضعفي مقارنة بمن اتبعوا نظامًا غذائيًا قليل الدهون.
  • لا توجد سعرات حرارية يمكن اكتسابها من هذا النظام الغذائي.
  • تعزيز صحة وقوة الجسم من خلال الاعتماد على زيادة تناول البروتين وخفض مستويات السكر.
  • يساعد في الشفاء من مرض السكري، حيث ثبت أن نظام الكيتو الغذائي فعال بشكل خاص في مرض السكري من النوع الثاني، حيث ساعد في تقليل مقاومة الأنسولين بنسبة 75%، كما أن حرق الدهون الزائدة له تأثير إيجابي على وزن المريض، حيث أن السمنة هي أحد أسباب المرض.
  • يساعد في علاج مرضى الصرع والزهايمر. بالنسبة لمرضى الصرع، يوصى بهذا النظام، خاصة المرضى الذين لديهم استجابة ضعيفة للأدوية التقليدية المضادة للصرع. أما بالنسبة لمرض الزهايمر، الذي يعتمد حدوثه على مقاومة الأنسولين في الدماغ، فإن الأجسام الكيتونية الناشئة عن هذا النظام يمكن أن تعمل كبديل للطاقة.
  • يساعد في علاج أمراض القلب، وذلك نظراً لدوره في خفض نسبة الدهون في الجسم، وضغط الدم، ومستويات السكر في الدم، وتحسين مستويات الكولسترول HDL.
  • من خلال تقليل ظهور حب الشباب، وذلك عن طريق تناول القليل من السكر أو الأطعمة الصناعية، يساعد نظام الكيتو الغذائي على تحسين مظهر الجلد وتقليل حب الشباب.
  • أما عن دوره في علاج السرطان، فقد أثبتت بعض الدراسات أن نظام الكيتو الغذائي يبطئ نمو الأورام. وذلك لأن العديد من الخلايا السرطانية تحصل على طاقتها بشكل رئيسي من السكر. ومع ذلك، هذا مجرد إجراء داعم ولا ينبغي استخدامه كبديل للعلاج الطبي.

عيوب نظام الكيتو الغذائي

حتى الآن، لم يتم تحديد أي آثار جانبية محددة لنظام الكيتو الغذائي، ولكن يمكن أن تحدث الأعراض التالية أحيانًا خلال مرحلة انقطاع الطمث، ولكنها غالبًا ما تختفي بعد بضعة أيام. أيّ:

  • مرهق.
  • زيادة الشعور بالجوع.
  • مشاكل النوم
  • الصداع والغثيان.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.

قد تكون هناك بعض المخاطر المرتبطة بهذا النظام:

  • يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية لأن هذا النظام الغذائي يحتوي فقط على نسبة عالية من الدهون ويمكن أن يؤدي إلى ترسبات في الأوعية الدموية.
  • قد يزيد من خطر الإصابة بالنقرس بسبب زيادة إنتاج حمض اليوريك.

نصائح هامة لمتبعي نظام الكيتو دايت

  • يجب أن تبدأ بنظام غذائي عادي منخفض الكربوهيدرات. يجب عليك أيضًا التأكد من تناول الطعام حتى الشبع. ليس من الضروري تحديد السعرات الحرارية المستهدفة، لأن الجسم سوف يحرق الدهون والبروتينات تلقائيًا من خلال الحالة الكيتونية.
  • يجب أن يكون اتباع نظام الكيتو دايت دائمًا تحت إشراف طبي وبالتشاور مع الطبيب وليس بشكل مستقل، لتجنب المخاطر التي قد تنشأ.
  • ومن الضروري إجراء فحوصات دم ومخبرية دورية لمن يتبعون نظام الكيتو، لاكتشاف التغيرات الأولى وعلاجها بسرعة.
  • الحفاظ على المعدل المثالي لخسارة الوزن الصحي، وهو ما يقارب من نصف كيلو إلى كيلو واحد أسبوعياً.

الأسئلة المتداولة حول نظام الكيتو الغذائي

  1. هل ستفقد العضلات إذا اتبعت نظام الكيتو الغذائي؟

يمكن أن يحدث فقدان العضلات مع أي نظام غذائي. ومع ذلك، نظرًا لمحتوى البروتين العالي في نظام الكيتو الغذائي، يتم تقليل هذه الخسارة ويمكن بناء عضلات إضافية من خلال تدريبات القوة، والتي قد تكون أكثر صعوبة قليلاً من النظام الغذائي العادي عالي الكربوهيدرات.

2. هل يجب أن أتوقف عن تناول الكربوهيدرات إلى الأبد؟

يجب عليك تجنب تناول السكريات خلال أول شهرين أو ثلاثة أشهر، ولكن بعد ذلك يمكن أن يساعد تناول المزيد من السعرات الحرارية والكربوهيدرات بين الحين والآخر لتعزيز عملية التمثيل الغذائي لديك.

3. ما هي كمية البروتين التي يجب أن أتناولها في نظام الكيتو الغذائي؟

يجب أن يحتوي نظام الكيتو الغذائي على كمية كافية من البروتين، ولكن ليس كثيرًا. يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة مستويات الأنسولين لديك وإبطاء تكوين أجسام الكيتون. يجب أن يوفر الغذاء حوالي 35% من الطاقة المطلوبة من البروتينات.

وفي الختام لا بد من التأكيد على أهمية النصائح الطبية فيما يتعلق بصحتنا وجسمنا، وخاصة فيما يتعلق بموضوعات اتباع الأنظمة الغذائية بشكل عام، ونظام الكيتو بشكل خاص، للحفاظ على جسم صحي وتحقيق العافية الدائمة.