متى يبدأ الطفل بالانتباه للأصوات؟

الاهتمام ومعرفة ما إذا كان الطفل يسمع ويركز على الأصوات الشائعة أصبح من أولويات الوالدين، خاصة مع استمرار ظهور أمراض خطيرة في المجتمع مثل مرض التوحد والزهايمر. ويفضل أن تقوم الأم بإيقاظ طفلها حديث الولادة منذ بداية حياته والتحدث معه بشكل متكرر، وسيبدو لها أن طفلها يمشي بشكل طبيعي أو أنها تلتف حوله. تمنعه ​​المعضلات من السمع، ويمكن تفعيل اختبار السمع إذا بدأ يعاني من مشاكل.

يتعرض جميع الأطفال الصغار للأصوات عندما يكونون في بطن أمهم، بينما يستمع الابن بالإضافة إلى هزاز الأمعاء إلى نبضات قلبها، ومن ناحية أخرى يستمع إلى أصوات إخوته وعائلته كما يتناوبون معها الكلمات، وعندما يأتي المولود إلى الحياة يتجلى له صوت الأصوات بنمط أبدي.

يستطيع الطفل التعرف على صوت أمه

بعد وجوده في العالم

وبما أنه معتاد على ذلك، عليك أن تطمئني عليه وتتحدثي معه كثيراً أثناء إرضاعه. ومن ناحية أخرى، عليك أن تجعل إخوته يصدرون أصواتاً لتعليمه التنصت وتحفيز سمعه على الاستماع والدفع. انتباه.

مراحل نمو السمع عند الأطفال

بعد ولادة الجنين إلى الحياة، يتطور سمعه ويمر بعدة مراحل. ماذا بعد: –

مولود جديد

  • المنطقة القريبة من الدماغ التي تستقبل الأصوات لم تتطور بشكل كامل عندما يولد الطفل ولا تزال الأذن الوسطى ضعيفة.

  • عندما يولد الطفل، يتناثر السائل في الأذن. يمنع وصول الأصوات العادية إليه، فلا يستطيع الصغير التقاط الأصوات العالية إلا وصوت أمه.

ثلاثة أشهر

  • تبدأ منطقة السمع في الأذن وكذلك العقل في التطور عندما يبلغ الطفل 3 أشهر من العمر.

  • يستطيع الطفل الاستجابة لكلام الآخرين، والانتباه إلى الأصوات، والغمغمة والثرثرة مع تطور سمعه.

من 4 إلى 9

  • يهتم الطفل أكثر بالأصوات، ويتابع كل صرخة تخرج بعينيه، وتظهر على وجهه تعابير الدهشة والدهشة.

  • فهو يحاول إخراج الأصوات بنبرة أكثر وضوحًا وينتج أيضًا همهمات أقوى وأحرفًا بسيطة، على سبيل المثال “با”.

سن سنوات

  • يكتمل سمع الطفل عند بلوغه السنة الأولى، ويستطيع التمييز بين الأصوات العالية والخافتة بالإضافة إلى الأصوات العادية.

  • فهو يميز الاتجاهات التي تنشأ منها الأناشيد وينتبه إليها، ومن ناحية أخرى يكون قادراً على فهم الكلمات وتكرارها.

أسباب ضعف الانتباه للأصوات عند الأطفال

يعاني ملايين الشباب من مشاكل في السمع تتراوح بين الضعف الجزئي والصمم الكامل، ومن أسبابها:

أسباب أخلاقية

  • ويصيب مرض الزهري المرأة الحامل، بالإضافة إلى ارتشاح أمراض الحصبة.

  • تصل إلى الجنين كمية قليلة من الطعام، كما أنه يولد بوزن أقل من وزن والديه.

  • إن نقص وصول الأكسجين إلى الطفل عند ولادته يخلق معضلات تمنعه ​​من السمع والانتباه مبكراً.

  • التنشيط المتكرر للأدوية أثناء الحمل يساهم في إضعاف سمع الجنين، مثل مدرات البول.

  • إصابة الوليد بالتهاب الكبد بعد الولادة تساهم في خلل في الأنسجة السمعية.

الدوافع المكتسبة

  • إصابة الطفل بمرض معدي يؤدي إلى تلف أنسجة الأذن، مثل مرض النكاف.

  • يساهم تفشي الالتهابات المتكررة في الأذن في فقدان السمع وتمزق طبلة الأذن.

  • إن تعرض الطفل للأصوات العالية والضوضاء يساهم في تدمير أنسجة الأذن.

  • إغلاق قنوات الأذن بسبب تراكم الشمع في الأذن أو دخول جسم صلب إلى الأذن.

أعراض ضعف السمع عند الأطفال

يمكن للأم تحديد ما إذا كان طفلها مستمعاً أو يعاني من مشاكل تمنعه ​​من الانتباه من خلال الطرق التالية:

عدم استجابة

  • إن ضعف استجابة المولود الجديد للضوضاء والأناشيد، بالإضافة إلى الكلمات العادية وعدم بروز الثرثرة، من أخطر الأدلة على ضعف السمع لديه.

  • – قلة التعبيرات التي تعبر عن الفرح أو المفاجأة، بالإضافة إلى ضعف الانتباه، مثلاً بعدم توجيه نظره إلى الأصوات.

قلة الخوف

  • إن ضعف إحساس الطفل بالخوف، إضافة إلى عدم بكائه عند حدوث ضجة، يدل على وجود مشاكل سمعية.

قلة الثرثرة

  • يخرج الأطفال من ثرثرتهم خلال السنة الأولى؛ نتيجة سماع الضجيج من حولهم، وعدم الإلمام به، يدل على عدم الإصغاء أو عدمه.

عدم التقليد

  • وحقيقة أن الطفل يفشل في تقليد الأناشيد التي تأتي من حوله، رغم أنها سهلة للغاية، تشير إلى أن المعضلات قد تسللت إلى أذنه.

تنجذب عن طريق الاهتزازات

  • ينجذب الطفل إلى الاهتزازات عند ظهورها حوله ولا ينتبه للأصوات العادية.

تجاهل الأحداث

  • وتجاهل الطفل الصغير لإخوته الذين يركضون أو يتقاتلون، بالإضافة إلى إهماله للأحداث العامة التي تجري في المنطقة، يدل على أنه لا يستمع إليهم.

إشعار

إن حدوث أي من أعراض فقدان السمع يتطلب التوجه الفوري إلى الطبيب، خاصة إذا لم تقم الأم بإجراء اختبار قياس السمع عند مولودها عند ولادته.

كيفية تشجيع الطفل على الاهتمام بالأصوات

تعتبر الأم هي الشخص الأقرب للطفل، لذا يقع على عاتقها مسؤولية كبيرة في تشجيعه على تفعيل المهارات المختلفة، كما يمكنها تحفيزه على الاهتمام بالأصوات. على النحو التالي:-

تهويدة للنوم

  • ومن خلال تكرار تهويدة بكلمات محببة قبل أن ينام الطفل، تعتاد الأذن عليها، ومن ناحية أخرى، يقوى سمعه.

الكثير من التفاعل

  • ويفضل أن تتفاعل الأم مع مولودها الجديد بطرق مختلفة، مما يجعله يستجيب للأصوات، مثلاً من خلال تعليمه التصفيق.

  • ويمكن تدريب الابن على المهارات العامة التي تنمي التفكير اللغوي وتدعم نمو النسيج السمعي وتزيد من ذكائه، مثل الغناء.

قراءة القصص

  • الأم التي تقرأ الكثير من الحكايات والقصص لطفلها تساعد على تنمية عقله وسمعه، ومن الأفضل دعمها بالصور حتى يربط الطفل ما يسمعه بما تراه عيناه.

  • – مراعاة تغير الإيقاع عند رواية القصص يحسن انتباه الطفل للأصوات، ومن ناحية أخرى يدعم قدرته على التمييز بين غضب من حوله وفرحته.

العاب صوتية

  • ويفضل تقديم الدمى التي تحتوي على أصوات مميزة، لأنها تجذب انتباه الابن وتعويده على السمع.

  • يمكنك شراء الألعاب التي تتحدث مباشرة مع الأطفال وتستجيب لردود أفعالهم.

تقريب

  • تستطيع الأم تحفيز انتباه طفلها للأشياء الشائعة المنتشرة في البيئة، مثل صوت الحيوانات والجرس، بالإضافة إلى صوت التلفاز ودقات الساعة.

كيفية حماية سمع الطفل

يختفي فقدان السمع لدى بعض الأطفال منذ الولادة، وأحياناً يطاردهم في السنوات الأولى أو بعد الولادة. ويفضل الاهتمام واليقظة لحماية سمع الأطفال مبكراً. على النحو التالي:-

إزالة الفولاذ

  • يجب إبعاد الألعاب الصغيرة عن الطفل حتى لا يضعها في أذنه.

  • لا تدخل الصوف القطني أو أي شيء صلب لتنظيف أذن الطفل. من الجيد أن تأخذه إلى الطبيب بمجرد اكتشاف وجود شيء ما في الأذن.

حماية صحته

  • يجب أن تكون الأم على دراية بصحة مولودها الجديد وعدم تعريضه لمعضلات أو أمراض تسبب التهابات الأذن.

استبعاد الضوضاء

  • ويفضل إبعاد الطفل عن الأماكن المليئة بالأصوات العالية، وكتم الأصوات البارزة لسماعات الرأس والتلفزيون.

  • تجنب وضع سماعات الرأس وتقريب الهاتف من أذن الطفل خلال فترة نمو الأنسجة السمعية.

اختبار السمع للأطفال

يمكن إجراء اختبار السمع بعد ولادة الطفل من خلال المستشفى التي ولد فيها الطفل أو من خلال المتخصصين في الرعاية الصحية. وقد تفعلها الأم أيضاً لطفلها قبل مرور 3 أشهر على ولادته، ومن الجيد أن تكررها بين الحين والآخر فيشعر الطفل بأنه يتجاهل الأصوات البارزة في بيئته.

لا يستغرق اختبار الصوت وقتًا طويلاً، بل يتم إجراؤه خلال بضع دقائق. وبعد استئذان الطفل، يقوم الأخصائي بإدخال القطن الناعم ويصدر صوت نقر خفيف. وبمجرد ظهور الصوت تتفاعل معه الأنسجة وتظهر بشكل واضح على الجهاز الذي يتم قياسه، وهذا يدل على صحة الخلايا السمعية المختلفة.

متى يبدأ الطفل بالانتباه للأصوات؟

يتساءل الناس حول الأطفال

عندما يبدأ الطفل في الاهتمام بالأصوات

ويتعرض لها جميع الأطفال الصغار أثناء وجودهم في رحم أمهاتهم، ولكن بعد ولادتهم يتطور سمعهم بحيث لا تكون الأصوات واضحة لهم عند الولادة. ثم مع مرور الأشهر يصبحون أكثر وضوحًا وتكتمل خلايا السمع لديهم. تتطور في عمر سنة واحدة، وتصبح أضعف بسبب الأمراض والالتهابات التي تهاجم الطفل أيضًا، إذا اخترق جسم صلب الأذن أو أغلقها بالشمع.

نأمل عزيزي القارئ أن نكون من خلال موقع Mahdoo قد قدمنا ​​كافة المعلومات حول متى يبدأ الطفل في الاهتمام بالأصوات، ونحن على استعداد تام للرد على أسئلتك في أسرع وقت ممكن.