من أي عمر يأكل الطفل؟ وهي من أهم الأسئلة وأكثرها شيوعاً بين الأمهات، وخاصة الأمهات الجدد. في الواقع، إنه سؤال مهم للغاية ويتطلب إجابة دقيقة وواضحة، لأنه يتعلق بصحة الطفل ويؤثر بشكل مباشر على جهازه الهضمي وجسمه بالكامل. وفي هذا المقال سنقدم لك مجموعة من المعلومات. معلومات كافية وافية فيما يتعلق بإدخال الأطعمة الصلبة في النظام الغذائي للطفل، لأنك تهتمين دائماً بسلامة طفلك وتريدين له أن يكون بأفضل حال دائماً.

من أي عمر يأكل الطفل؟

من أي عمر يأكل الطفل؟

  • السؤال: متى يبدأ الطفل بتناول الطعام، في أي شهر؟ أمر مهم ويقلق الكثير من الأمهات. غالباً ما تتراوح الإجابة على هذا السؤال بين أربعة وستة أشهر، وغالباً ما يقترح أطباء الأطفال إطعام الطفل الطعام الصلب بعد ولادة الطفل. يكتمل في عمر ستة أشهر.

  • لكن قبل أن يصل الطفل إلى هذا العمر، وبعد استشارة الطبيب، يجب أن تقتصر تغذيته على الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية فقط.

  • وتوصي الأكاديمية الأمريكية بالتأكد من إرضاع الطفل رضاعة طبيعية خالصة قبل سن ستة أشهر، وإذا كانت هناك موانع صحية ضرورية تمنع الطفل من إرضاع أمه فيجب تنفيذ الرضاعة الصناعية.

  • في الواقع، يمنع تناول الأعشاب قبل إدخال الأطعمة الصلبة إلى النظام الغذائي للطفل.

علامات تدل على استعداد الطفل لتناول الطعام الصلب

هناك أكثر من علامة تشير إلى أن طفلك مستعد للبدء بتناول الأطعمة الصلبة بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية. وأهم الأعراض وأكثرها شيوعاً عند الأطفال هي:

  1. ستلاحظين اختلافاً في طريقة تعامل الطفل مع الطعام حيث سيحاول نقل الطعام من مقدمة الفم إلى مؤخرة الفم وقد يبتلعه بدلاً من دفعه للخارج بواسطة نتوء لسانه. لقد فعل ذلك عندما كان أصغر سنا.

  2. إذا لاحظت أن الطفل يميل نحو الأكل علامة على الجوع، فهذه إحدى العلامات الرئيسية على استعداده لإدخال الأطعمة الصلبة في نظامه الغذائي.

  3. إذا قام الطفل بوضع الألعاب والأشياء التي يلمسها بيده في فمه، فهذه علامة على أنه مستعد لتناول الطعام الصلب.

  4. سيبدأ طفلك في الجلوس إلى حد ما، حتى ولو لبضع ثوان فقط.

  5. لاحظي أن الطفل يستطيع التحكم برقبته بشكل أفضل من ذي قبل.

ولا تفوتي أيضاً فرصة الاطلاع على: عدد الوجبات التي يتناولها الطفل في الشهر الرابع

مراحل تقديم الأطعمة الصلبة للرضع

يجب تقديم الأطعمة الصلبة للرضع بشكل تدريجي ووفق نظام تدريجي محدد. وتقدم السطور التالية شرح مبسط عن التقديم التدريجي للطعام للطفل:

أولاً: إدخال الحبوب في النظام الغذائي للطفل

  • ابدأ بإدخال الحبوب الصلبة أولاً، مع الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي.

  • وتشمل الحبوب الأرز والشوفان والشعير.

  • وينصح بالبدء بملعقتين من الحبوب المهروسة الممزوجة بالحليب الطبيعي أو الحليب الصناعي وتوزيعها على الطفل على مدار اليوم.

  • يجب الحرص على عدم الاعتماد على الأرز فقط لفترات طويلة من الزمن لأنه يمكن أن يشكل خطراً على الطفل لأنه يحتوي على مستويات عالية من الزرنيخ.

ثانياً: إدخال الفواكه والخضروات في النظام الغذائي للطفل

  • تقديم الخضار أولاً بعد الحبوب أو بالتناوب بينها، ثم إدخال الفواكه.

  • وذلك لأنه عندما يعتاد الطفل على الفواكه وطعمها الحلو، سيكون من الصعب عليه تناول الخضار غير الحلوة، وبالتالي سيكون من الصعب عليك تعويده عليها. سؤال “متى يأكل الطفل الفاكهة؟”

  • يمكنك البدء بالكوسة والجزر والبطاطس والخيار وأنواع أخرى مختلفة من الخضار.

  • ثم أضيفي الفواكه المختلفة مثل التفاح المطبوخ والعنب والبطيخ وغيرها.

  • عندما يتعلق الأمر بالموز، تتساءل الكثير من الأمهات: متى يأكل الطفل الموز؟ الوقت المناسب لتناول الموز هو بداية الشهر السادس، حيث يتم تقديمه أولاً بشكل مهروس، ثم يتم تحميصه وتقديمه على شكل قطع، اعتباراً من الشهر الذي يصبح فيه جاهزاً. الشهر التاسع.

ثالثاً: إدخال اللحوم والدجاج والأسماك

  • من الشهر السابع فصاعداً يمكن عموماً إدخال البروتينات الحيوانية، ويفضل إعطاء الطفل صفار البيض أولاً.

  • ثم تأتي مرحلة إدخال لحم الدجاج وكبد الدجاج في الفترة من الشهر السابع إلى الشهر الثامن من العمر.

  • بعد الانتهاء من الشهر الثامن يمكنك تقديم كافة أنواع اللحوم الحمراء.

  • ثم بعد إتمام الشهر التاسع من عمر الطفل يُسمح بإدخال الأسماك، وينصح بعدم الإفراط في إطعام الطفل والابتعاد عن الأنواع التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.

رابعاً: إدخال الزبادي في النظام الغذائي للطفل

  • يُنصح بتقديم الزبادي لطفلك بعد أن يبلغ 7 أو 8 أشهر من العمر، ولكن ليس قبل ذلك.

  • يجب التأكد من أن الزبادي مصنوع من الحليب المبستر كامل الدسم حتى يحصل الطفل على الفوائد الكاملة لكل من الحليب والزبادي.

  • حاول تقديمه في شكل سائل أولاً ثم تقديمه تدريجيًا على شكل قطع كاملة لأنه سهل البلع.

  • على سبيل المثال، لدينا السؤال “متى يأكل الطفل الزبادي؟” أجاب، وهو ما يهم الكثير من الأمهات.

عصائر للأطفال

  • لا ينصح بتناول الكثير من العصير للأطفال قبل السنة الأولى من حياتهم.

  • تفقد الفاكهة الكثير من قيمتها الغذائية عند تقطيعها في الخلاط.

  • الإفراط في تناول العصائر يمكن أن يؤثر على وزن الطفل ويسبب الإسهال.

  • من مساوئ شرب الكثير من العصير أنه يمكن أن يسبب تسوس الأسنان عند الأطفال.

  • إذا قدمتِ لطفلك العصير، تأكدي من أنه فاكهة 100%، وطبيعي ومصنوع في المنزل.

قد تكون مهتمًا أيضًا بقراءة: أسباب برودة اليدين والقدمين عند الرضع

من أي عمر يأكل الطفل؟من أي عمر يأكل الطفل؟

متى يأكل الطفل السيريلاك؟

  • ينصح الأطباء في كثير من الأحيان بعدم إدخال السيريلاك للطفل في نظامه الغذائي على الإطلاق.

  • لكن إذا لزم الأمر، يمكنك تقديمه بعد ستة أشهر، مع التأكد من أن السيريلاك مصنوع من القمح وليس الحليب.

الطرق الصحيحة والصحية لتغذية الطفل الرضيع

هناك بعض الأساسيات التي يجب عليك معرفتها قبل تقديم كافة أنواع الأطعمة لطفلك، ومن أهم هذه الأساسيات:

  1. في البداية، سيتناول الطفل ملعقتين كبيرتين من نوع الطعام الذي بدأتِ بتقديمه إليه، مع إضافة ملعقة كبيرة أخرى كل شهر بعد أن يبدأ بتناول الأطعمة الصلبة.

  2. تجنب خلط نوعين من الحبوب أو الخضار أو الفواكه في البداية واعطيه نوعاً واحداً بشكل متكرر لمدة 3 أو 5 أيام.

  3. يوصى بالقيام بذلك لمعرفة وتحديد ما إذا كان طفلك يعاني من حساسية تجاه أي نوع من الطعام.

  4. يتجلى رد الفعل التحسسي لدى الطفل تجاه الأطعمة المختلفة في شكل إسهال أو قيء أو طفح جلدي أو أكزيما أو تورم.

  5. بعد التأكد من عدم وجود أي رد فعل تحسسي تجاه طعام معين، يمكنك خلط أكثر من نوع من الحبوب أو الخضار أو الفاكهة معًا.

  6. ابدأ بهرس الطعام وتقديمه له بشكل أكثر سيولة، ثم ابدأ تدريجياً في خشنه حتى يصبح مفروماً ناعماً حتى يعتاد تدريجياً على تناول قطع الطعام الكاملة والحصول على القيم الغذائية للأطعمة الكاملة.

  7. يمكنك مزج أنواع مختلفة من الحبوب أو الخضار مع الحليب الطبيعي أو الحليب الصناعي في حالة الرضاعة الصناعية لإضافة المزيد من الفوائد للنظام الغذائي.

  8. لمساعدة طفلك على النمو ومواصلة النمو، أطعميه وهو جالس واستخدمي الملعقة المتوفرة له بدلاً من الزجاجة أو الزجاجة.

  9. إذا كان طفلك يرفض الطعام المهروس، فلا تجبريه، بل جربي معه نوعاً مختلفاً من الطعام على مدار أسبوع ولا تيأسي. لكن إذا لم يستجيب الطفل لأي نوع يجب استشارة الطبيب.

الأطعمة المسببة للحساسية للأطفال الرضع

هناك أنواع معينة من الأطعمة غالباً ما تسبب الحساسية لدى الأطفال، وتدل على ذلك إحصائيات عدد كبير من الأطفال. لكن هذا لا يعني أن لا تعطي طفلك هذه الأطعمة، بل أن تعطيه إياها. معرفة ما إذا كان لديه حساسية منهم أم لا. هذه الأطعمة هي:

  • الفول السوداني وأنواع المكسرات المختلفة.

  • منتجات حليب البقر.

  • الصويا.

  • بيض.

  • قمح.

  • أنواع القشريات.

  • الأسماك، وخاصة التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.

لا ينصح بتناول هذه الأطعمة إذا كان لديك أفراد في العائلة يعانون من الحساسية تجاهها. ويفضل تقديمها بحذر وبكميات قليلة، مع مراقبة حدوث أي أعراض للحساسية بعناية. وإذا لزم الأمر، يفضل تناول الأدوية للتغلب على الحساسية.

الأطعمة الممنوعة للأطفال الرضع

لا يسمح للأطفال الرضع بتناول جميع أنواع الأطعمة على الفور، ولكن هناك بعض الأنواع المحظورة حتى يصل الطفل إلى عمر معين، وهذه الأطعمة هي:

  • يمنع تناول حليب البقر قبل أن يصل الطفل إلى عمر سنة، ويسمح فقط بالحليب الطبيعي أو الحليب الصناعي.

  • كما يحظر تناول العسل قبل بلوغ سنة واحدة، لأنه يمكن أن يسبب مرضا عند الرضع يسمى التسمم الغذائي، لاحتوائه على الأبواغ.

  • يتسبب المارشميلو وزبدة الفول السوداني في حوادث الاختناق لدى عدد كبير من الأطفال، ويفضل تقديم زبدة الفول السوداني على شكل طبقة رقيقة على الخضار أو الفواكه أو خبز الشوفان.

مخاطر إطعام الطفل قبل عمر 6 أشهر

  1. أثبتت الأبحاث والدراسات العلمية أن الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية توفر كافة القيم الغذائية التي يحتاجها الطفل حتى بلوغه عمر 6 أشهر.

  2. ولذلك فإن تقديم الطعام للطفل مبكراً سيكون ضاراً، ولن يفيد جسمه إطلاقاً، لأن جسمه ما زال غير مستعد لتقبل هذا الطعام.

  3. وذلك لأن جهازه الهضمي لا يكتمل نموه قبل عمر الستة أشهر. إطعامه مبكرًا قد يسبب الإسهال أو القيء.

  4. بالإضافة إلى ذلك، قبل 6 أشهر، لا يستطيع الطفل الإمساك برقبته وتقويم ظهره، مما يجعل البلع أكثر صعوبة بالنسبة له.

يمكن أن تكون تغذية الأطفال مملة وصعبة وتتطلب الكثير من الصبر. لكن يمكنك التغلب على هذه الصعوبات إذا اتبعت التعليمات الصحيحة وعرفت من أي عمر يأكل الطفل ولاحظت العلامات والمؤشرات التي تدل على استعداده لإدخال الأطعمة الصلبة في نظامه الغذائي والبدء بإطعامه بعد الشهر السادس وليس لذلك.

كان هذا كل شيء عن متى يبدأ الطفل بتناول الطعام في أي شهر؟ نأمل أن نكون قد ساعدناك. تواصل معنا عبر التعليقات أسفل المقال وسنحاول الرد عليك في أقرب وقت ممكن.