التفكير الإبداعي هو عملية فريدة وأساسية تسمح للأفراد بخلق أفكار جديدة وحل المشكلات. هذا النوع من التفكير يتطلب منا تجاوز التقاليد واستكشاف آفاق جديدة. التفكير الإبداعي يعزز الابتكار ويحفز الإبداع من خلال التفكير خارج الصندوق والجمع بين المفاهيم المختلفة. إنه عنصر أساسي في مجالات مثل الفن والتصميم والأعمال.

مقدمة في التفكير الإبداعي

  • معروف

    يفكر

    إنها عملية يقوم بها العقل لتحقيق ذلك

    معالجة البيانات

    فقد دخل فيها واستمد منها بطرق معينة حتى يفهمها العقل

  • كما وعدت

    تفكير ابداعى

    وهي الأعمق والأفضل، والتي تُعرف بأنها معالجة العقل لجميع البيانات والمعلومات الواردة وعدم الاعتماد عليها بشكل كامل، في حين يقوم الفرد بتحليلها، ويخرج بالعديد من الأفكار الجديدة ويبنيها لخلق أفكار جديدة وأفضل جودة. معرفة.

أنظر أيضا: مفهوم التخطيط الاستراتيجي في التعليم

التعليم الإبداعي

  • في ظل التطورات المعرفية والتكنولوجية التي يشهدها العالم، ظهرت الحاجة الملحة للانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم التقليدي…

    التعليم الإبداعي

    وهو نوع التعليم الذي يعتمد على تلقي المعلومات وقدرة العقل على الابتكار والإبداع والتفكير النقدي للحصول على المعلومات الحالية.

  • كما يتم تعريف التعليم الإبداعي على أنه مجموعة من الممارسات والأنشطة التي يؤديها العقل

    والتوصل إلى حلول منطقية

    للمشكلات التي تواجهها، على أن تكون هذه الحلول المبتكرة جديدة ومبتكرة وفعالة في التغلب على المشاكل القائمة.

تفكير ابداعى

  • القدرة على استخدام الطلاقة اللفظية

بينما طلاقة اللسان والقدرة على التعبير وتوليد أكبر عدد من الكلمات في موقف معين وفي وقت محدد.

المرونة تعني القدرة على توليد الأفكار وابتكار الحلول الجيدة في المواقف المختلفة.

  • سلاسة الأفكار

تعتبر سلاسة الأفكار هي الأساس والأهمية الأكثر فعالية في التعليم الإبداعي، لأنه من خلال هذه الوظيفة يتم إنشاء أفكار جديدة بناء على شروط وقيود معينة تتعلق بالوضع التعليمي.

ويتمثل ذلك في حداثة المعلومات وقدرتها على التغلب على المشكلات الصعبة. يمكن أن تشير الأصالة إلى الاتساق والالتزام بالمفهوم وقدرته على حل المشكلات المتشابهة في المواقف المختلفة.

أنظر أيضا: استراتيجية ومهارات التفكير الناقد

أهمية التفكير الإبداعي

ونكمل حديثنا عن مهارات التفكير الإبداعي، فهذا النوع من التفكير هو الأجمل والأسمى ويعكس قدرة الفرد على صياغة المشكلات وحلولها بطريقة واضحة.

سياق مبتكر

التفكير الجديد والمبتكر أو الإبداعي مهم جداً كما يلي:

  • أهمية التفكير الابتكاري أو الإبداعي هو الابتكار

    الحلول المنطقية

    ومناسبة

  • القدرة على الحل

    مشاكل تعليمية

    بطرق مختلفة ومواجهة الشدائد

  • التكيف مع المواقف المختلفة

  • تنمية القدرة على حل المشكلات بشكل فردي

  • تنمية مهارات العقل العليا مثل التطبيق والتحليل

معوقات التفكير الإبداعي

ومن المعروف والشائع أن الأشياء يمكن أن تكون سلاحاً ذا حدين، يجلب الخير والشر على صاحبه. ونرى ذلك أيضًا في التفكير الإبداعي الذي يجلب في الوقت نفسه العديد من الفوائد والعقبات التي تحول دون تطبيقه:

  • مشاكل نفسية

    والعوائق التي تمنع وتعوق تطبيقه، لأن بعض الناس يخافون من استخدام العقل لحل المشاكل بشكل فردي ويخافون من الفشل.

  • قد ينقل بعض الأفراد الفرضيات بطريقة فوضوية ولا يجتهدون في تحليلها والحصول عليها

    فرضيات

    أكثر فعالية.

  • قلة الوعي والإدراك

    ويتطلب هذا النوع من التفكير الابتكار واستخدام العقل بما يساهم في خلق حلول جديدة وتقليل التكرار.

  • – قلة الثقة بالنفس والشعور الدائم بالفشل والفشل.

أنظر أيضا: ما هي مستويات التفكير من الأدنى إلى الأعلى؟

أنشطة مهارات التفكير الإبداعي للأطفال

لتنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى الأطفال قامت مجموعة

الإجراءات والأنشطة

ويتطلب ذلك بذل جهد لدعم هذا النوع من التفكير واستخدام العقل في معالجة المشكلات، والتي تتمثل في ما يلي:

  • رواية

    قصص خيالية

    للأطفال وترك الأحداث مفتوحة حتى يتمكن الطفل من التفكير في حلول أو نهايات منطقية لهذه القصص.

  • بحث قصير

    وهي مخصصة للطلاب والأطفال الصغار، حيث يقوم كل طالب بإنشاء قصة قصيرة أو بحث حول موضوع ما ويحكي الأحداث من خياله.

  • مرادفات الكلمات

    البحث عن مرادف لكل كلمة مقدمة للطلاب وجمع أكبر عدد من المعاني ينمي الإبداع لدى الأطفال.

مراحل التفكير الإبداعي

وفي سياق الحديث عن مهارات التفكير الإبداعي يمكن تطبيق التفكير الإبداعي من خلال مجموعة من:

الخطوات الإجرائية

وهي كالتالي:

1- الإعداد والتحضير

  • يقوم المعلم بوضع خطة مسبقة يتم من خلالها عرض المشكلة أو الموضوع على الطلاب ويقوم بإعداد البنية المعلوماتية التي تساهم في عرض حالته.

2- الجمع والبحث

  • وتتميز هذه المرحلة بالجهد المبذول في جمع المعلومات والبيانات حول المشكلة والتوصل إلى العديد من الحلول المناسبة لها.

3- التحول والتغيير

  • وتسمى هذه المرحلة بنبض أو قلب عملية التفكير، حيث يقوم الفرد بتصنيف كافة المعلومات التي سبق أن جمعها ويعمل على صياغة المشكلة الرئيسية على شكل مشكلات فرعية لتسهيل حلها.

4-الاستكشاف والاحتضان المستمر

  • وتعتبر هذه من أصعب مراحل عملية التفكير، حيث يمر الفرد بمشاعر مضطربة من القلق والخوف من أجل الحصول على نتاج تفكير أفضل جودة وكفاءة في حل المشكلة التي يواجهها.

5- تألق وحقق الحل

  • في هذه المرحلة يتم التوصل إلى أكبر عدد من الحلول وترك حلقة التفكير المغلقة، وهناك العديد من العوامل البيئية المحيطة بالفرد والتي تؤثر على الحلول والاستنتاجات المستخلصة.

6- التقييم

  • تشير مرحلة التقييم إلى الحكم النهائي على الحلول التي توصل إليها العقل ومدى فعاليتها وإمكانية تطبيقها.

7- التنفيذ

  • وبعد عملية تقييم الحلول التي توصلنا إليها يمكن تنفيذها لمعالجة المشكلة أو المهمة التي كلف بها العقل في المرحلة الأولى.

أنظر أيضا: كيفية كتابة مقال باللغة العربية للمبتدئين

معتقدات خاطئة حول التفكير الإبداعي

  • يعتقد الكثير من الناس أن التفكير الإبداعي هو عملية وراثية يولد بها العقل ولا يستطيع الفرد تعلمها أو تطويرها، وهذا من أهم الأخطاء الشائعة التي يجب التغلب عليها.

  • كما يعتقد البعض أن التفكير الإبداعي ليس أكثر من عملية عقلية مرهقة، وأن الاعتماد على الحلول السريعة هو الحل الأمثل.

  • من المفاهيم الأساسية التي يفكر بها بعض الناس حول التفكير الإبداعي والتعلم هو الاستقراء، أي الحصول على معلومات موجودة بالفعل، وهذا لا يفيد العقل أو ينتج أي جهد ابتكاري.