يعد نظام الأدلة في المملكة العربية السعودية 1445 من الأنظمة الهامة المستخدمة في المملكة العربية السعودية. كما تمت الموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء السعودي ويحتوي على العديد من الأحكام، والتي سنتعرف عليها فيما يلي. الفقرات.


نظام الأدلة في المملكة العربية السعودية


&nbsp

ومن الأنظمة القانونية العاملة في المملكة:

نظام الأدلة في المملكة العربية السعودية 1445

..ولذلك نشير إلى أن دورها هو توفير المزيد من الثقة في التعاملات بين الناس.

كما يدعم تثبيت الحقوق… ويعمل على استقرار المعاملات ضمن النطاق

المجتمع السعودي

ومن الجدير بالذكر أن هذا النظام يستخدم لتعزيز الاستقرار وتسريع الوصول إلى العدالة في الوقت المناسب.

وأشار ولي العهد السعودي في أحد تصريحاته إلى:

الأمير محمد بن سلمان


حتى يتمكن نظام الأدلة من تلبية متطلبات تطورات الحياة في ظل العصر الحديث… لأنه يواكب التطورات الاجتماعية والتكنولوجية والاقتصادية.

كما أنها متوافقة تماماً مع أحكام الشريعة الإسلامية ومع التزامات المملكة الدولية. علاوة على ذلك، تم الاهتمام به أثناء تطويره.

أفضل القوانين الحديثة

مما يساعد الجهات المختصة على تحقيق العدالة بين الناس.

وسبق أن أعلن ولي العهد السعودي أن نظام الأدلة هو أول مشروع نظام.. والذي يتراوح بين مشروع نظام الأحوال الشخصية ومشروع نظام المعاملات المدنية، بالإضافة إلى

تصميم نظام عقابي لعقوبات أكثر صرامة

.

سيتم أيضًا إصدار الأنظمة الأخرى تباعًا. حيث صدر نظام الأحوال الشخصية بالتزامن مع الربع الأول من العام الحالي؛ وعليه، فمن المتوقع أن يتم الانتهاء من التحقيق في النظامين الآخرين وفق الإجراءات المعتادة لمجلس الشورى ومجلس الوزراء. رغم أنه تم التأكيد على أن هذا التشريع المعدل هو تشريع يهدف في المقام الأول إلى تحقيق التكامل النوعي

العدالة الكاملة

.

تجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يبدأ تطبيق نظام الأدلة السعودي بعد 180 يومًا… من تاريخ النشر في…

الجريدة الرسمية

; ولذلك تقرر أن النظام ساري المفعول منذ تلك الفترة.


مبادئ نظام الأدلة السعودي


ومن خلال السطور التالية سنتناول المبادئ الواردة فيه

نظام الأدلة في المملكة العربية السعودية 2024

.. والذي تم شرحه على النحو التالي:

ترسيخ مبادئ العدالة والشفافية:

يلبي هذا النظام المتطلبات والتطورات التي تطرأ على الحياة…اجتماعيا واقتصاديا وفنيا، ويواكب أحدث التطورات التقنية… ويعتمد على استخدام الأدلة الرقمية.

كما أنه يقلل من عدم المساواة في الأحكام، ويتوقع أن يكون نظام الأدلة نقطة التحول في تحسين مهام المحاكمة وتقديم الدفوع ضد الخصوم… وكذلك التنبؤ بالأحكام ورفض القضايا. وهذا يوفر الوقت والجهد ويختصر وقت العملية.

تطوير نظام العدالة وتحسين الأداء:

وبما أن نظام الأدلة يعد خطوة مهمة نحو تطوير النظام القانوني، فإنه يعمل أيضًا على تحسين كفاءة الأداء. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى زيادة في المراجعة القضائية، محليا وعالميا.

مع العلم أن هذا النظام يساعد على تحقيق العدالة الوقائية، من خلال تشجيع الناس على توثيق معاملاتهم وعقودهم بما يساعد على حفظ حقوق الجميع.

لا يجوز الحكم بناء على المعرفة الشخصية:

ويتضمن هذا النظام 129 مادة قانون. كما تؤكد على أنه يجب على المدعي إثبات الحقوق التي يطالب بها، ومن الممكن للمدعى عليه أن ينكر ذلك، مع العلم أن الوقائع المراد إثباتها يجب أن تكون مرتبطة بالدعوى بشكل أساسي وقادرة على التأثير.

كما ينص النظام على أنه لا يجوز للقاضي أن يحكم بعلمه الشخصي، ومن قواعد الإثبات أن النية على من ادعى واليمين على من أنكر. وعلى هذا فالمقصود إثبات الخلاف الظاهر، واليمين المحافظة على الأصل.

وكذلك البناء حجة متعدية، والاعتراف حجة محدودة، مع العمل بقاعدة أن ما يثبت بالرهان هو مثل ما يثبت بالبصر.

اعرف المزيد عن: هل يسمح القانون المصري بحبس الضامن بالكفالة؟


الأحكام الرئيسية لنظام الأدلة السعودي


بالإضافة إلى العناصر التي تم العمل عليها

نظام إثبات سعودي

وكما ذكرنا سابقاً نرى أن هناك عدة بنود أخرى يمكن التعرف عليها من خلال ما يلي:

  • شهادة الأخرس وخلافة المحاكم:

    ويتناول هذا النظام وسائل الشهادة والاستجواب، بالإضافة إلى كشف شهادة شخص أخرس.. ويأذن للمحاكم بأخذ شهادة ممن يعيشون خارج نطاق المملكة العربية السعودية. وعليه نشير إلى أن هذا النظام يسمح بأخذ الإجراءات التي تمت في الخارج… بشرط ألا تخالف النظام العام. وزود النظام الدولة برسائل استجواب من المعارضين، بالإضافة إلى وثائق رسمية ونظامية.

  • آليات المستندات ورفض التوقيع:

    وأكد النظام على أن المحررات الرسمية تعتبر حجة على كل شيء، بما في ذلك الأمور المكتوبة، وأن المستند يعتبر حجة بقدر مطابقته للأصل. كما تناول النظام إنكار الخط أو البصمة أو التوقيع وكذلك إثبات الخط وادعاءات التزوير.

  • لتطبيق آلية الدليل الرقمي:

    كما حدد النظام تعريف الأدلة الرقمية وآليتها، حيث يعتبر أي دليل مشتق من البيانات التي يتم إنشاؤها أو إصدارها أو تسليمها أو تخزينها أو نقلها عبر الوسائل الرقمية دليلاً رقمياً ويجب أن يكون قابلاً للاسترداد أو الحصول عليه بطريقة مفهومة. ولذلك نشير إلى أن البريد الرقمي ووسائل الاتصال المختلفة، وكذلك الوسائط الرقمية وأي دليل رقمي، قد تدخل ضمن هذا النطاق.

  • ضرورة أن يكشف الشاهد عن علاقته بالدعوى:

    وركز النظام المعمول به على أنه إذا تجاوزت قيمة المعاملة 100 ألف ريال أو ما يعادلها.. أو إذا لم تكن المعاملة ذات قيمة محددة، فلن تقبل شهادات الشهود في الإثبات أو النفي أو انتهاء الصلاحية. …حيث يجب إثبات الحالة كتابة، وذلك ما لم يثبت العكس، إما بنص أو اتفاق، حيث يحدد نظام الإثبات شروط قبول الشهادة أو يمنعها.

  • موافقة الخبير الفني كوسيلة لحل النزاعات:

    ومن الأمور التي أقرها هذا النظام هو الاعتماد على الخبير الفني.. حيث أن ذلك من طرق حل الخلافات بين المتنازعين. كما ينتدب خبير فني متخصص بقرار من وزير العدل، وبالتنسيق مع المجلس الأعلى للقضاء… على أن يتم وضع ضوابط إجراءات التحقق بالوسائل الإلكترونية، مع تحديد الأدلة والإجراءات والقواعد التي تحدد ذلك تنظيم عمل الخبير أمام المحاكم المختلفة.


أهداف نظام الأدلة السعودي


أهداف نظام الأدلة السعودي

لا يزال الحديث عن ذلك

نظام الأدلة في المملكة العربية السعودية

وإلى الأمام… وإليكم الأهداف التي يسعى هذا النظام إلى تحقيقها كما يلي:

  • يجب أن تتميز إجراءات الإثبات القضائي بالوضوح والشفافية، ويجب زيادة الثقة والشفافية لتشجيع الاستثمار الأجنبي في المملكة العربية السعودية.

  • تحديد إجراءات وإجراءات الإثبات التي تطلبها المحاكم، وكذلك الجهات القضائية المختصة في الدولة.

  • التوافق مع أفضل التجارب العالمية… والقوانين المماثلة في المملكة.

  • متابعة التطورات والتطورات العلمية على المستوى العالمي في إثبات الأقوال.

  • العمل على تسريع إجراءات المحاكمة بين الأطراف… من خلال الحد من وسائل تقديم الأدلة خلال الإطار الزمني المحدد.

وقد أشرنا من خلال السطور السابقة إلى أهم المعلومات المتوفرة عن نظام الأدلة في المملكة العربية السعودية.. فهو من الأنظمة المهمة المرتبطة بالمملكة العربية السعودية والذي يغطي العديد من المبادئ.