هل الكمون مضر للحامل في الشهور الأولى؟ سؤال قد تنساه الكثير من النساء الحوامل. وكثيراً ما نسمع امرأة تقول لأخرى: “إذا كنتِ حاملاً وتعاني من الإمساك، عليك بالإكثار من شرب خلاصة الكمون”. الوصفات والتعليمات العشوائية والبعيدة عن المرجعية العلمية يمكن أن تضر الجنين والحمل بأكمله.

سيدتي، إذا كنت حاملاً ستتعرفين في مقالنا التالي هل الكمون مضر للحامل في الأشهر الأولى وما هي أضراره.

عناصر المقالة

ما هو نبات الكمون؟

ويزرع في الهند وإيران ودول غرب آسيا وأوروبا، ويعتبر نبات الكمون من النباتات الطبية والعطرية. وهو نبات عشبي سنوي يصل ارتفاعه إلى 30-40 سم. الثمرة صغيرة، بيضاوية، ممدودة، وتنقسم إلى جزأين منحنيين عند التجفيف، ولونها أخضر-بني ولها طعم عطري مرير قليلاً.

القيمة الغذائية والطبية للكمون

الكمون من التوابل اللذيذة المشهورة، ومن أهم نكهات الطعام، ومن أهم المكملات الغذائية، لأن كل 100 جرام منه تحتوي على قيمة غذائية عالية، إذ يحتوي على 375 سعرة حرارية. أما التركيبة فتحتوي على 44% كربوهيدرات و8% بروتين و22% دهون غير مشبعة و5% دهون مشبعة. وأهم القيم الغذائية أن الكمون يحتوي على كميات عالية من الحديد وحمض الفوليك والبوتاسيوم.

تحتوي ثمار الكمون على زيت طيار ذو رائحة مميزة، ويتكون زيت الكمون العطري من مواد فعالة وهي ألدهيد الكمون، والبينين، والفلاندرين. ولذلك يستخدم الكمون لتخفيف بعض اضطرابات الجهاز الهضمي والعصبي. وغالباً ما يستخدم كملين للأمعاء، وكمسكن لآلام المغص، وطارد للغازات، ولتخفيف الأرق والتوتر.

هل الكمون مضر للحامل في الشهور الأولى؟

تعتبر الأشهر الأولى من الحمل فترات حساسة للغاية، حيث يتم تكوين أجهزة وظيفية عند الجنين، مثل الجهاز العصبي وغيره. ولذلك فإن قيمة الطعام الذي تتناوله الأم خلال هذه الأشهر يؤثر بشكل كبير على نمو وتطور الجنين. العديد من المستخلصات العشبية يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير سلبي خلال الفترة الأولى من الحمل. وغالبا ما تترك آثارا سامة ومهددة على الجنين.

أثبتت الأبحاث العلمية تأثير الكمون على عمل الدورة الدموية، حيث أكدت النتائج تأثير الكمون في إبطاء عملية تخثر الدم، مما قد يؤدي إلى النزيف. ويعمل الكمون أيضًا على خفض مستويات السكر في الدم. لذلك، فإن شرب منقوع الكمون بانتظام يمكن أن يسبب ضررًا كبيرًا للمرأة الحامل.

كما ينصح خبراء التغذية النساء الراغبات في الحمل بالابتعاد عن تناول وشرب الكمون، لتأثيره على تقليل حدوث الحمل.

أضرار ومضار الكمون للحامل

الكميات الآمنة من الكمون الموجودة كنوع من التوابل في الطعام ليست ضارة للمرأة الحامل. إلا أن شربها بكثرة قد يعرض صحتها وصحة جنينها للخطر ويضر بحملها. ويرجع ذلك إلى الآثار الضارة التالية للكمون:

  • يعمل الكمون على خفض مستويات السكر في الدم. لذلك، ينصح مرضى السكري بعدم شرب الكمون لتجنب الانخفاض المفاجئ في مستوى السكر في الدم، والذي غالباً ما يسبب لهم الإغماء. بالإضافة إلى ذلك، يجب على أولئك الذين يخضعون للعمليات الجراحية عدم شرب الكمون لمنع انخفاض مستويات السكر في الدم لديهم. كما يؤثر الكمون على استقرار نسبة السكر في الدم لدى النساء الحوامل، خاصة إذا كان لديهن سكري الحمل.
  • الاستهلاك المفرط للكمون يمكن أن يسبب الفشل الكلوي وأضرارا خطيرة في الجهاز البولي.
  • الكمون له تأثير كبير في إبطاء عملية تخثر الدم. لذلك ينصح بعدم وصفه للحامل، خاصة في الأشهر الأولى من الحمل، لتجنب الإجهاض.
  • الإفراط في تناول الكمون يمكن أن يضعف مناعة الجسم لأنه يحتوي على الكركمين.
  • إن الإفراط في تناول الكمون على المدى الطويل غالبا ما يسبب ضررا للكبد، لذلك ينصح المرضى الذين يعانون من مشاكل في الكبد بتجنب الكمون.

هل منقوع الكمون والليمون مضر للحامل؟

غالبًا ما يتم استخدام هذا التسريب من قبل النساء، خاصة عند اتباع نظام غذائي أو لعلاج متلازمة القولون العصبي. إلا أن استخدامه خلال فترة الحمل قد يشكل خطراً على الأم وجنينها. كما يمكن أن يسبب الليمون العديد من المشاكل لدى النساء الحوامل، مثل حرقة المعدة أو القرحة.

هل الكمون مفيد للحامل؟

وتقتصر فوائد الكمون للحامل على تناوله كنوع من التوابل في الطعام. وتعتبر هذه الكميات آمنة أثناء الحمل. ومن فوائده عند تناوله بكميات قليلة كتوابل في الطعام ما يلي:

  • يهدئ مشاكل الجهاز الهضمي المصاحبة للحمل باعتباره طارداً للغازات ومخففاً للإمساك.
  • يحتوي الكمون على الحديد وحمض الفوليك، مما يقلل من خطر الإصابة بفقر الدم ويحمي الجنين من العيوب الخلقية عند تناوله بكميات صغيرة من خلال الطعام خلال الأشهر الأولى من الحمل.
  • يمكن أن يخفف من الغثيان الذي تعاني منه النساء الحوامل خلال الأشهر الأولى من الحمل.
  • يحتوي على كميات من البوتاسيوم المفيدة لجسم المرأة الحامل.
  • للكمون تأثير في تهدئة أعصاب المرأة الحامل.

فوائد الكمون للحامل في الشهر التاسع

لا تظهر فوائد استخدام الكمون للحامل إلا بعد نمو جنينها بشكل كامل وجاهز للحياة. يصبح تناول الكمون آمناً خلال الشهر التاسع من الحمل، لكن فوائده خلال هذا الشهر من الحمل عديدة، منها:

  • الكمون مصدر جيد للحديد لعلاج فقر الدم.
  • يحتوي الكمون على كمية كبيرة من فيتامينات ب المركب، كما يزيد الكمون من الطاقة لدى النساء الحوامل لأنه يبطئ عملية التمثيل الغذائي لديهن، مما يجعلهن يشعرن بالهدوء والاسترخاء.
  • يساعد في عملية التنفس ويحتفظ بسوائل الجسم.
  • يحمي المرأة الحامل من الإصابة بالفيروسات مثل الأنفلونزا.
  • يحسن أداء الجهاز الهضمي.

مستوى الأمان الكمون

الأبحاث العلمية حول سلامة الكمون وأضراره محدودة. إلا أن المعلومات الأولية الكافية في هذا المجال هي أن تناول الكمون بالكميات الطبيعية الموجودة في الأطعمة لا يضر بالصحة بشكل عام وبصحة المرأة الحامل بشكل خاص. إلا أن درجة الأمان ستنخفض في حالة استخدام خلاصة الكمون أو تناولها بكميات كبيرة، مما يعرض الحمل بأكمله للخطر.

يظل الوعي والحذر من الاستخدام العشوائي وغير المدروس لمختلف النباتات والأطعمة أثناء الحمل هو مفتاح السلامة لحمل وولادة مستقرة.