ترفيه

جريدة الرياض | عبدالله بن خميس ناثراً

جريدة الرياض | عبدالله بن خميس ناثراً

رحلة جميلة ورشيقة في ثنايا اتساع الحرف الذي لا يغمق تألقه يأتي بوجهه الصافي لفرح القلوب بجمالها ، فهناك العديد من الكتب التي تراها وأنت تغرق في بحر قراءتها بين المد والجزر أن عنوان الكتاب يعبر عن محتواه بالكامل ، ويشعل شرارة الفكر ويبلور ما تحتويه الصفحات. هذا الوصف ينطبق على كتاب: “عبد الله بن خميس التبشير” للدكتور. – رحمن السمهري ، وهو دكتوراه. فهد الوطنية ، من خلال الدراسة الموضوعية والفنية للأدب النثرى للشيخ عبد الله بن خميس ، ومقتطفات من البداية ، لديه ذلك التكوين الفكري الثري الذي نشأ في مناخ مختلف عن الدرعية: تلك القرية التي حافظت على تاريخها فوق أسوارها. ، وسجلت ماضي الشيخ ومجد وطنه ، وكان العمق الذي زرعت فيه هذه المدينة داخل أسوار ابن خميس ، وقد خزنت له الكثير ، وحملت له مصادر قيمه وأفكاره ومبادئه. تلك المدينة التي ضرب قلبه حبه ورفض المغادرة. من هذا الحب الإقليمي الصغير امتدت المساحات ؛ أن تشمل جميع أنحاء البلاد ، وتغطي وجه هذه البلاد وسهولها وصحاريها وجبالها ووديانها وأحزابها ، وكل مكوناتها تتكثف في شخصيتها وتفكيرها.

فكرة الكتاب

لكل كتاب قصة تبدأ بفكرة في مخيلة المؤلف حتى تنتهي. وعن فكرة هذا الكتاب يقول المؤلف: تناولت في هذه الدراسة الأدب النثرى للكاتب السعودي الكبير الشيخ عبد الله بن محمد بن خميس. كاتب بارز في المشهد الثقافي السعودي فهو شاعر وباحث. كاتب وباحث وصحفي ورحّالة … أثرت مساهماته الثقافية بقوة على طرق الأدب المعاصر في المملكة العربية السعودية.

عندما نتحدث عنه فإننا نتحدث عن علم الرائحة ، متنوع المواهب ، موسوعة المعرفة ، هذه الموسوعة التي تجعل أهل الفنون يتشاجرون على الاحتكار المنسوب إليهم ؛ فأهل الأدب من المتعلمين ، وأهل الجغرافيا عدوه من القادرين ، ورأى أهل التاريخ فيهم عمود الخيمة المتينة.

يهتم دائما بالثوابت والحفاظ على اللغة والتراث. كرس نفسه لخدمة الوطن وآدابها ، ورغم أن الكاتب الشيخ عبد الله بن خميس انخرط في العمل الرسمي وأصبح رجل دولة وتقلد مناصب تطلبت منه الكثير من الدبلوماسية أو إتقان اللغة. إلا أنه لم يبخل بأدبه وفكره بكل تفاصيله ومثاليته.

ما دفعني إلى دراسة فن النثر للشيخ عبد الله بن خميس هو ما جذبني أثناء قراءة جهاده التأديبي في كتبه الثلاثة: (فتوحات الجزيرة في النقد والمحاضرات والبحث) التي رأيت فيها العلاقة المشؤومة. بين حقل الأدب وعبد الله بن خميس وجهاده. ولأنني وجدت فيه صحنًا مليئًا بالهدايا الأدبية للشيخ عبد الله بن خميس من نوع مختلف ، ألا وهو النثر ، وهذا الفن أكثر قدرة على كشف قضايا الحياة واستكشاف عمقها.

الشيخ عبدالله بن خميس

دكتور تعال على السمهاري

السابق
جريدة الرياض | قراءة حديثة في «موت إيفان إيلييتش».. الأدب مرآة الحياة
التالي
الطقس الممطر مفيد  لصحتك النفسية والجسدية.. كيف ذلك؟