ترفيه

دينا الوديدي: درست ترجمة.. ودخلت مجال الفن لأجل التمثيل وليس الغناء

دينا الوديدي: درست ترجمة.. ودخلت مجال الفن لأجل التمثيل وليس الغناء


كشفت دينا الوديدي عن كواليس بداياتها في عالم الغناء ، وسبب تركيزها على الأغاني الفولكلورية التي نجحت فيها واكتسبت شعبية كبيرة لدى الجمهور.


أوضحت دينا خلال لقائها مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج “معكم منى الشاذلي” على قناة cbc أنها درست الترجمة لكنها تحولت إلى الفن وأرادت العمل في التمثيل وليس الغناء أولاً. قال: “أنا أدرس الترجمة لكني أردت التمثيل فقال لي أحد أصدقائي هذا في فرقة مسرحية مستقلة تسمى (الورشة) ، هل يمكنك الانضمام إليهم والتمرن؟


وأضافت: “لم أغني أيًا من هذا عندما كنت صغيرًا .. أحب الغناء والتلحين ، لكني لم آخذ الأمر على محمل الجد .. فذهبت إلى الفرقة والتقيتهم ممن علموا التمثيل والغناء ، و كنت سعيدًا جدًا هناك وأكملت غنائي “.


وفي السياق ذاته ، أشارت دينا الوديدي إلى أن سيرة هلال هي الأقرب إلى قلبها ، قائلة: “جذبتني السيرة أكثر .. كنت مع أستاذي عمي سيد الداو لمدة 3 سنوات ، كانت المرة الأولى لي. بدأت في حفظها من العم سيد ، لم أفهم كلماتها ، لكن حتى الآن أفهم كل القليل من المعاني الجديدة لها.


وفيما يتعلق بتفاصيل مشروع النيل ، أوضحت الوديدي أنها قررت ألا تقتصر على الأغاني الشعبية والتراثية ، وأنها أرادت تجربة أشياء جديدة قائلة: “مع كل حبي الكبير للفولكلور ، قلت فقط سأفعل” أحب أن أغني طوال حياتي ولكن من الفولكلور !! لذلك كنت مهتمًا بالفرقة وبدأت المشروع. ” الشاعر الغنائي الذي أحبه ، عمل مع الشعراء والألحان ، وكانت هذه الحاجات هي الوردية الثانية.


وتابعت: “مشروع النيل كان مشروع مليء بالموسيقيين من دول حوض النيل ، لذلك جلسنا جميعًا لنصنع الأغاني معًا ونشاهدها. بدأ المشروع في الأصل بمؤسس مصري اسمه مينا جرجس جاء بالفكرة”. عام 2012 وكان همه هو جمع موسيقيين من دول حوض النيل كنت في هذا المشروع 3 سنوات … وهناك مصريون غيري أكملوه.

السابق
لتحافظ على جمالية المكان.. خطوات لتنظيف مرايا المنزل
التالي
مين كان أفضل واحد فيكم في مدرسة المشاغبين؟! عادل إمام أجاب بكل صراحة وفاجئ أشرف عبد الباقي!