أخبار دوليّة

طابع عن المونديال يشعل ناراً.. دمشق تغازل الدوحة وتتراجع!

طابع عن المونديال يشعل ناراً.. دمشق تغازل الدوحة وتتراجع!

وقبيل افتتاح أهم حدث كروي في العالم ، والذي بدأ مساء الأحد ، أصدرت السلطات الحكومية في سوريا طابعًا تذكاريًا باسم “مونديال قطر” ، مما أثار موجة من الجدل والانتقاد بين الموالين.

أصدرت مؤسسة البريد السوري طابع بريد تذكاري بمناسبة مونديال 2022 الذي تستضيفه قطر ، بقيمة 1000 ليرة سورية ، وبطاقة بريدية بقيمة 1500.

موجة عارمة من الغضب

ومع ذلك ، قامت المؤسسة بسرعة بإزالة أخبار الإفراج عن حساباتها ، بعد موجة من الغضب التي ظهرت من التعليقات الانتقادية المتدفقة على حسابها على Facebook التي تدين هذا الإعلان.

ورغم هذه الموجة من الانتقادات ، أكد المدير العام للمؤسسة حيان مقصود ، أن الخبر نُشر بالخطأ ، فتم حذفه.

كما برر ، في تصريح للتلفزيون الرسمي ، هذه الخطوة موضحا أن إصدار طابع تذكاري لكأس العالم هو للتوثيق وليس أكثر ، مؤكدا أنه لن يتم توزيعه أو طباعته أو توافره ماديا.

كما أكد أن كأس العالم هو أحد الموضوعات التي تظهر بانتظام في خطة أعمال جمع الطوابع الخاصة بالمؤسسة.

وأوضح أن الطوابع ليست طوابع مالية ولا تستخدم في المعاملات لأنها تستهدف الهواة وترسل إلى دول العالم مثلما نتلقى طوابع من هذه الدول بحسب قوله.

وأعرب عن اعتقاده أن إصدار طابع بريدي خاص بكأس العالم قطر يهدف إلى التأكيد على تقاسم الوحدة المشؤومة بين الدول العربية ، ومشاركتها في أنشطتها وإنجاحها ، خاصة مضيفة دولة عربية. مثل هذا الحدث العالمي ، موضحًا أن النسخة الجديدة تحتوي على شعار مونديال 2022 ، بجانب لافتة في الخلفية تمثل دواليب المياه ، حماة ، وبالتأكيد اسم الجمهورية العربية السورية باللغتين العربية والإنجليزية.

وأوضح أن إضافة دواليب حماة إلى الشخصية تهدف إلى التأكيد على البعد التاريخي والحضاري الذي لعبته سوريا على مر العصور ، وأنها مهد الحضارات لأنها استضافت الأحداث الرياضية التاريخية منذ بداية العصر الروماني. إلى ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

يمزح أو شيء من هذا القبيل؟

اللافت أن هذه الخطوة من قبل النظام جاءت بعد سنوات من الخلاف في العلاقات بين البلدين ، والتي بدأت عام 2011 ، على خلفية دعم قطر للاحتجاجات التي اجتاحت سوريا بهدف إسقاط النظام.

واعتبر بعض المراقبين تحرك النظام على أنه “مغازلة لقطر” بعد عقد من الحملات الإعلامية الشرسة بين الجانبين.

خاصة وأن مدير “ دمشق بوست ” رأفت النايف ، برر بدوره في تصريح لوسائل الإعلام المحلية إصدار طابع مونديال ، بانفصاله عن السياسة والآراء.

وأكد أن قطر لا تزال دولة عربية مثلها مثل أي دولة عربية أخرى ، وأوضح أن المؤسسة يسعدها إصدار طوابع تذكارية في المناسبات والأحداث الهامة المسجلة في التاريخ.

وأشار إلى أن الختم الصادر مشابه لأي طابع يصدر لمناسبة معينة مثل: عيد الشجرة ، عيد الأم ، الحركة التصحيحية ، إلخ. إنه للتوثيق حيث أن لكل طابع قصة أو ذاكرة ، تمامًا مثل العديد من الطوابع. قصة أو ذكرى. أصبحت دول العالم تعتمد على كتابة تاريخها بإصدار طوابع بريدية خاصة في المناسبات والأحداث التي تمر بها ، على حد تعبيره.

السابق
يسرا اللوزي: السنة اللي فاتت كانت صعبة لوفاة والدي وبنتي عملت عملية كبيرة في المخ
التالي
خدعتنا جميعاً.. نبيلة عبيد ظهرت بدون “الباروكة الحمراء” وصدمت الجميع بشكلها الحقيقي!! متغيرة تماماً!!