ترفيه

هل حياة البشر متساوية ؟!

هل حياة البشر متساوية ؟!

واصل شيخنا الجليل محمد متولي الشعراوي – رحمه الله – تدريس العديد من الدروس في مسجد السيدة فاطمة الواقع على الكورنيش ، وذلك خلال زيارته للمملكة قبل وفاته بسنتين.

وأشار في سياق حديثه إلى أنه عندما ننظر إلى الحياة ؛ سنكتشف أنهما غير متساويين ، وأن البعض يعتقد أنهما ظالمان ، وأن هناك حكمة في نفوسهما لا نفهمها بعقولنا المحدودة.

وكالعادة يستشهد سماحته بالعديد من الأمثلة ، في حين أذهل بعض الحاضرين. وذكرني – رحمه الله – بالسؤال الذي طرحه عليه مسيحي في كندا عن وضع المسلمين والفقر والفقر والتفرقة وغيرها ، فكانت إجابته لافتة حتى للمسلمين أنفسهم. حيث قال: “حدث هذا لأننا مسلمون ولم نكن مؤمنين … لآخر حوار شهير حول هذا الموضوع.

بالعودة إلى فضيلته ، مؤكداً: إذا أعطى الله المعرفة للجميع ، فلن يكون للمعرفة قيمة ، وأن أحد أسرار الحياة هو التكافل الاجتماعي ، والناس يكملون بعضهم البعض ، وعندما يعطي الله المال أو يحتفظ به ، فهل هو؟ سبحانه عنده حكمة وهناك مبدأ أعلى من المساواة وهو (العدل) والله عادل ولذلك قسمت بالعدل لا بالمساواة لأن المساواة أحيانا تنطوي على التحيز ومن المال نحن لا أدري ما أخذ منه بالمقابل ، ولكن لو أنزل الله لنا حجاب الغيب لما نختار لأنفسنا إلا ما اختاره الله تعالى لنا ، وأن آخر مكان تجلت فيه هو المشاركة و الصيانة ، حيث تتحقق العدالة ، وهي العطاء الحقيقي ، والحرمان الحقيقي هناك.

وفي موقف مشابه ، أشار الشيخ محمد راتب النابلسي إلى سبب عدم سير الأمور في الدنيا بالطريقة التي نريدها ، قائلاً: الحمد لله ، هذا العالم ليس جيدًا لمن يكسب المال ويفقد الطمأنينة ، فالهدوء يأتي. ويخسر ماله ويخسر ماله وطمأنينة ويخسر امرأة طيبة وتأتي إليه امرأة. يخسر الأبناء الصالحين ، كل شيء من حوله بخير ، لكن صحته سيئة ، وهكذا …

وأختم بالآية الكريمة التي ورد ذكرها في سورة هود للتأمل فيها: (وَإِنْ شَاءَ رَبَّكَ لَجَعَلَ النَّاسِ أَمَّةً وَاحِدَةً لَوَّا لَهُمْ لَهُمْ رَبَّكُمْ نَحْمٌ وَمِنْ لَهُمْ خَلَقَهُمْ. )..إلخ.

السابق
منظمة الصحة العالمية: أمراض الفم تصيب ما يقرب من نصف البشرية | صحة
التالي
العاصمة الصينية تسجل حالتي وفاة بفيروس كورونا