العلوم والتكنولوجيا

يبعد أكثر من ملياري سنة ضوئية.. مرصد فلكي مغربي يشارك في رصد انفجار نجم

يبعد أكثر من ملياري سنة ضوئية.. مرصد فلكي مغربي يشارك في رصد انفجار نجم

تمكن مرصد فلكي في منطقة أوكيمدن ، في ضواحي مراكش ، وسط المغرب ، من المشاركة في اكتشاف تاريخي جديد عندما اكتشف مؤخرًا ألمع وميض من الضوء على الإطلاق ، قادمًا من مسافة 2.4 مليار سنة ضوئية من أرض.

يراقب مراقب نجم ناصر الصقلي حركة النجوم والكواكب ، حيث تتيح السماء الصافية والرياح الهادئة تتبع النجوم.

مرصد أوكيمدن الفلكي

يتمتع هذا الموقع بسمعة وشهرة كبيرة في اكتشاف النجوم والكواكب وحركة الضوء في الفضاء ، إذا كان بإمكانه المشاركة في اكتشاف علمي دولي من خلال تلسكوباته المتقدمة. يقوم فريق علمي متخصص بقيادة الأستاذ زهير بن خلدون بتحليل البيانات وإزالة الشوائب الضوئية الناتجة عن حركة الكواكب والنجوم في مرصد الفلك بجامعة القاضي عياض في مراكش.

بعد تلقي البيانات يقوم الباحث الفلكي جمال الشافعي بفك شفرات الإشارات الضوئية من حيث السرعة والاتجاه والعلاقة بالنجم.

الاختبار التشاركي

وقال الشافعي في حديث لـ “العربي”: “نحن في مرحلة الاختبارات التشاركية ، وهناك مراحل عديدة لهذه الاختبارات ، بدأنا بالجوانب النظرية ، ثم المحاكاة ، ثم الإسقاط على المشاهد السماوية. . ”

كما يواصل الباحثون المغاربة دراسة وتتبع تفاصيل بقايا الضوء المنبعث من الانفجار المكتشف حديثًا.

من جانبه أكد د. من. وقال عبد المجيد بن هيدا عضو فريق مرصد أوكيمدن للعربي من مراكش إن المرصد يقع على ارتفاع 2700 متر في جبال الأطلس ويضم 6 تلسكوبات. كما يتعاون المرصد مع عدد من المراصد حول العالم.

وبحسب بن هيدا ، يعمل فريق من العلماء في المرصد ويوفر التدريب للطلاب من العالم العربي ، وكذلك الطلاب المغاربة الذين يستفيدون منه.

وأشار بن حيده إلى أن انفجار جاما تم اكتشافه بالصدفة في الستينيات ، لكن لم يتم تطوير التقنيات لمعرفة مصدر الانفجار واتجاه الأشعة.

السابق
مقرب من شاكيرا يحسم حقيقة انسحابها من مونديال قطر
التالي
بطل “لن أعيش في جلباب أبي”.. بكى عندما لم يتمكن من رؤية الكعبة رغم وقوفه بجوارها فأكرمه الله بما لم يكن يتوقعه!!