يعتبر جهاز الغوص من أعظم الاختراعات التي عرفتها البشرية على الإطلاق. وقد ساعد الكثير من الأشخاص على ممارسة السباحة والتنفس تحت الماء بسهولة.

  • مخترع جهاز الغوص هو كريستيان لامبرتسن.

مخترع جهاز التنفس أثناء الغطس

رغم أهميته الكبيرة

جهاز تنفس للغوص

ومساعدته على اكتشاف أسرار البحار في السنوات الأخيرة. إلا أن الكثير من الناس لا يعرفون من هو صاحب هذا الاختراع وفي أي سنة قدم للإنسانية. كيف نشأ الشكل الذي نعرفه اليوم؟

إنه العالم الأمريكي العظيم

كريستيان لامبرتسن

وهذه النقطة هي أهم نقطة انطلاق لمعرفتنا بهذا الاختراع العظيم. وقد بدأ العلماء من بعده في تطوير هذا الجهاز حتى ظهر لنا اليوم بمختلف أنواعه وأشكاله. كلاهما يستخدم وفقا للاحتياجات الأساسية للشخص.

مخترع جهاز التنفس أثناء الغطس

العام الذي تم فيه اختراع جهاز الغوص

ويعتبر من الاختراعات الحديثة التي عرفتها البشرية منذ فترة قصيرة نسبياً مقارنة بالاختراعات الأخرى. تم تقديمه لأول مرة في جميع أنحاء العالم في عام 1977 من قبل العالم كريستيان لامبرتسن

1952

.

على الرغم من أنها تبدو بدائية بعض الشيء. ومع ذلك، حصل على براءة الاختراع في وقت قصير جدًا. وسرعان ما انتشرت هذه الفكرة إلى بقية دول العالم التي بدأت بإنتاجها مباشرة بدلاً من الاعتماد على استيرادها من الخارج.

ولا يفوتك أيضاً: من هو مخترع جهاز التنفس الصناعي؟ وأي سنة؟


فكرة اختراع جهاز التنفس


جاءت

فكرة

لقد غرق العديد من الغواصين أثناء رحلات الاستكشاف تحت الماء. وكانوا بالكاد يستطيعون التنفس، وغرق العديد منهم خلال المسابقات الدولية التي شارك فيها العديد من الغواصين.

ولذلك كانت هناك حاجة لاختراع جهاز يشبه الأكسجين يسهل عليهم التنفس تحت الماء والغوص بسهولة.

جعل هذه الهواية في متناول الجميع وليس فقط الغواصين. لذلك، في عام 1952، بدأ العالم كريستيان لامبرتسن بتقديم أول تصميم لأول جهاز تنفس للغوص عرفته البشرية.

تاريخ إنشاء الاختراع

مر

تاريخ تطور جهاز التنفس للغوص

من خلال مراحل عديدة مرت بها مجموعة من العلماء والمخترعين منذ بداية القرن الثامن عشر وحتى يومنا هذا، يمكن تلخيص هذه المراحل في النقاط التالية:

  1. وفي عام 1715، تمكن العالم جون ليثبريدج من اختراع آلة الغوص تحت الماء وتمكن من بنائها بنجاح كبير.

  2. وانتقلت الفكرة السابقة إلى العالم الفرنسي سير، الذي بدأ في ابتكار أول بدلة غوص، تعمل من خلال جهاز يشبه خزان الهواء المضغوط. تم تقديمه للعالم في عام 1771.

  3. في عام 1824، صمم بول لومير دي أجيرفيل جهاز غوص منفصل ومستقل خاص به بقدرات أكبر من الجهازين السابقين.

  4. في عام 1825، اخترع العالم ويليام جيمس خوذة غوص، صنعها من النحاس الرقيق أو الجلد. وقد تم تجهيزه بلوح زجاجي ويزود الغواص بالهواء عبر خزان حديدي.

تطوير الاختراع

غير محدود

اختراع جهاز التنفس للغوص

وقد تم تطويره في المراحل السابقة على يد علماء من مختلف أنحاء العالم، وتشمل مراحل تطوره ما يلي:

  • تم اختراع أول جهاز غوص يجمع بين أسطوانة الضغط العالي وجهاز التنفس على يد العالم الياباني أوغوتشي في عام 1918. ولكن مع مرور السنين، لم يعد لهذا الاختراع مكان بين الناس.

  • في عام 1943، اخترع إميل غانييه المنظم الحديث. بالإضافة إلى تطوير هذا المنظم. وظهرت بشكلها الحالي خلال الحرب العالمية الثانية.

اكتشف المزيد: من هو مخترع أشعة الصدى كريستيان دوبلر؟

لامبرتسن واختراع الجهاز

مع أن هناك علماء كثيرين سبقوه

كريستيان لامبرتسن

عند اختراع جهاز التنفس للغوص. إلا أنهم فشلوا جميعا في الحصول على براءة اختراع حيث تم تكليفه في الأصل ببناء معدات الغوص البحري في الولايات المتحدة الأمريكية. وتمكن من تطوير أجهزة التنفس التي اخترعها العلماء السابقون.

وبالإضافة إلى ذلك، اخترع جهازاً للتنفس تحت الماء أثناء الغوص وأطلق عليه اسم SCUBA. ولا يزال موجوداً في الأسواق حتى اليوم تحت نفس الاسم ولم يتغير على الإطلاق. وبسبب الهجوم الكبير على هذا الاختراع، لم تتمكن أمريكا من إنتاج الكميات التي يحتاجها بقية العالم. وقد دفعهم ذلك إلى إنشاء عدة مصانع أخرى لإنتاجه وتوزيعه حول العالم.

تعريف جهاز التنفس أثناء الغوص

يتم تعريفه على أنه جهاز تنفس تحت الماء ذاتي الدفع. هذا المصطلح يصف أي جهاز تنفس يرتديه الغواص المغمور بالكامل والذي يزود الغواص بغاز التنفس عند نطاق الضغط المحيط.

مخترع جهاز التنفس أثناء الغطسمخترع جهاز التنفس أثناء الغطس

مكونات جهاز التنفس للغوص

أي

جهاز تنفس للغوص

ويتكون من عدة مكونات رئيسية، سواء كان ذلك في الإصدارات القديمة التي صدرت قبل بضع سنوات. أو في الإصدارات الحديثة التي لم يتم التعرف عليها إلا مؤخرًا وتتضمن هذه المكونات:

  1. الخرطوم.

  2. قطعة من الفحم.

  3. قاد.

  4. حزام حمل المعدات.

  5. لوحة الحماية الخلفية.

  6. الخزان الذي يمكن أن يسمى أحيانًا الخزان.

ولا يفوتك أيضاً: أهمية الاختراعات في حياتنا بالتفصيل

أنواع أجهزة التنفس للغوص

الانقسامات

جهاز تنفس للغوص

تنقسم التكنولوجيا الحديثة إلى نوعين رئيسيين:


  • جهاز الدائرة المفتوحة:

    ويتنفسه الغواص باستخدام جهاز التنفس الذي يحمله معه.


  • جهاز الدائرة المغلقة:

    يطلق عليه أحيانًا جهاز دائرة شبه مغلقة أو جهاز إعادة دفق الأكسجين. يتنفس الغواص من خلال الجهاز نفسه.

بدائل للتنفس تحت الماء

ولا يقتصر الغوص تحت الماء بأي حال من الأحوال على هذه الأجهزة، ولكن هناك العديد من البدائل التي يمكن للغواصين استخدامها في حالة تلف الجهاز. مشتمل:

  1. الغوص الحر.

  2. السباحة مع اشنركل.

  3. الغوص بالأكسجين.

  4. بدلة غطس هوائية.

  5. تنفس السوائل.

  6. الخياشيم الاصطناعية أو البشرية.

تصنيع أقنعة التنفس للغواصين

هناك العديد من الشركات التي بدأت الإنتاج

الجهاز

على الصعيد العالمي، تشمل هذه الشركات:


  • التحول الطبيعي:

    وهي أول شركة بدأت في إنتاج هذا الاختراع. النسخ التي صنعتها كانت ذات شكل بدائي.


  • الغوص الجوي:

    بدأت بصنع الجهاز بشكله الحديث. لقد أطلقت عليه اسم نحلة البحر.

أهمية جهاز التنفس عند الغوص

وهي ذات أهمية كبيرة تتمثل في النقاط التالية:

  • يسهل على الغواص التنفس تحت الماء من خلال تزويده بالأكسجين اللازم.

  • يتم استخدامه في أعمال الاستكشاف تحت الماء.

  • يتم استخدامه في الرحلات الترفيهية المختلفة.

  • يساعد في إنقاذ العديد من الأشخاص الذين كادوا أن يغرقوا.

  • يسمح للغواص بانتشال جثث الموتى.

  • محاولة البحث عن شيء معين لعدة ساعات.